لبحث دعم الأهالي وعودة المهجرين

“مجلس عفرين” يعقد ثلاثة اجتماعات في كردستان العراق

"مجلس عفرين المدني" يجتمع مع رئيس الحزب "الديمقراطي الكردستاني"، مسعود برزاني، في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة المجلس على "فيس بوك"، 2021.

أعضاء في "مجلس عفرين المدني" مع رئيس الحزب "الديمقراطي الكردستاني"، مسعود برزاني، في كردستان العراق (مجلس عفرين المدني- فيسبوك)

ع ع ع

أجرى “مجلس عفرين المدني” ثلاثة اجتماعات، في كانون الأول الحالي، لبحث كيفية النهوض بوضع مدينة عفرين وريفها شمال غربي حلب، وحشد الدعم اللازم لذلك.

الاجتماعات الثلاثة التي انعقدت في إقليم كردستان العراق، التقى خلالها مسؤولون عن المجلس برئيس الحزب “الديمقراطي الكردستاني”، الرئيس السابق للإقليم، مسعود برزاني، ورئاسة “المجلس الوطني الكردي”، إلى جانب جمع من أبناء الجالية العفرينية في الإقليم. 

وفي 12 من كانون الأول الحالي، ناقش ممثلون عن “مجلس عفرين المدني” مع برزاني مستجدات الأوضاع في عفرين، وآخر التطورات على الساحة السورية.

وعرض المجلس “خارطة طريق” للخروج من الأزمات الحالية التي تمر بها عفرين، تتضمن مشاريع مدنية وخدمية وإنسانية، وأخرى تمهد للعمل وفق سيادة القانون.

من جانبه، أكد برزاني استعداد الإقليم لتقديم أي مساعدة مادية كانت أم معنوية لأهالي عفرين، بما يخدم قضيتهم ويمكّنهم من إدارة منطقتهم، ويشجع عودة المهجرين إلى منازلهم.

وقدّم المشورة والنصائح حول آليات العمل في أوقات الأزمات، ووعد بتسهيل فتح قنوات دبلوماسية مع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة في الملف السوري.

واعتبر المجلس، في تصريحات لعنب بلدي، أن اللقاء يعتبر بمثابة خطوة البداية نحو عدد من المشاريع، يليها المزيد من الخطوات في الوقت القريب.

قضية محورية  

كما بحث المجلس، في 14 من كانون الأول الحالي، مع رئاسة “المجلس الوطني الكردي”، آليات التعاون المشترك وتوحيد الجهود في سبيل تحسين واقع عفرين أمنيًا ومدنيًا واقتصاديًا، إلى جانب ما يمكن أن يقدمه “الوطني الكردي” من دعم آني. 

وأكدت رئاسة “المجلس الوطني الكردي”، أن عفرين هي قضية محورية بالنسبة إليهم، ومطروحة دائمًا في اجتماعات المجلس و”الائتلاف”، وكذلك في اللقاءات الدولية. 

وتجري مشاورات حالية حول انضمام “مجلس عفرين المدني” إلى “المجلس الوطني الكردي” بعد الوصول إلى صيغة تفاهم نهائية. 

اجتماع يضم ممثلين عن "مجلس عفرين المدني" و"المجلس الوطني الكردي"، في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة مجلس عفرين على "فيس بوك"، 2021.

اجتماع يضم ممثلين عن “مجلس عفرين المدني” و”المجلس الوطني الكردي” في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة “مجلس عفرين” على “فيس بوك”، 2021.

انتخاب ممثلية في الإقليم

واختتم المجلس فعالياته في إقليم كردستان العراق باجتماع جماهيري عام، في 18 من كانون الأول الحالي، شارك فيه نحو 500 شخص من أبناء الجالية العفرينية في الإقليم.

وناقش الاجتماع الظروف الصعبة التي تمر بها عفرين والانتهاكات الحاصلة فيها، إلى جانب سبل تقديم الدعم للأهالي الموجودين هناك، وتركيز الجهود نحو خدمة المنطقة حتى خروجها من المحنة الحالية.

وتخلّل الاجتماع انتخاب “ممثلية مجلس عفرين المدني في إقليم كردستان”، المكوّنة من 16 شخصًا، بهدف تسهيل عمل المجلس ووجوده بمقربة من المستهدفين بخدماته، وحشد الطاقات والجهود وتوحيدها لتحقيق هدفه المتمثل في إنقاذ عفرين من الوضع الذي تمر فيه.

اجتماع الجالية العفرينية في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة "مجلس عفرين المدني" على "فيس بوك"، 2021.

اجتماع الجالية العفرينية في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة “مجلس عفرين المدني” على “فيس بوك”، 2021.

تكوين جبهة للنضال السلمي والمدني

مسؤول العلاقات العامة في “مجلس عفرين المدني”، برخدان مصطفى، أشار إلى أن سوء الأوضاع الأمنية والاقتصادية والخدمية في عفرين يزيد العبء على عاتق أهالي عفرين الموجودين في الخارج، ويدفعهم للتحرك والعمل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وأضاف، في حديث إلى عنب بلدي، أن توحيد الجهود والخطط لخدمة منطقة عفرين هي من أولويات المجلس، ولهذا ركّز كثيرًا في اجتماعاته مع جميع الأطراف على تكوين جبهة واحدة للنضال السلمي والمدني، في خدمة قضايا ومصالح أهالي عفرين، سواء الموجودون داخلها أم في الخارج.

وفي سبيل ذلك، شكّل المجلس ممثلية له في إقليم كردستان العراق، وسيعمل مستقبلًا على افتتاح ممثليات بأماكن أخرى، منها تركيا.

ومن أولويات المجلس أيضًا عودة المهجّرين من مناطق الشهباء وغيرها إلى عفرين، ولفت برخدان إلى أنه وبهذا الصدد، قام المجلس بتحضير عدة مشاريع وفتح العديد من قنوات التواصل، التي تصب في تحقيق هذه الغاية.

كما يعمل المجلس على متابعة الانتهاكات التي تحصل بالمنطقة، وإيجاد الحلول لمنع تكرارها، إما بالتواصل المباشر مع “الحكومة المؤقتة”، وإما من خلال تسليط الضوء عليها عبر وسائل الإعلام والمناصرة.

ويؤكد “مجلس عفرين المدني” أحقية ومشروعية عودة جميع المهجرين إلى ديارهم التي أُبعدوا عنها، سواء كانوا من الغوطة أو حمص أو درعا أو الرقة أو دير الزور، وسيعمل جنبًا الى جنب مع كل الأطراف السورية لتحقيق السلم الأهلي والتصالح، وفق ما أفاد به برخدان، مضيفًا أن من ركائز المجلس الأساسية أيضًا تغيير النظام السوري بأركانه ورموزه كافة، “فلن تنعم سوريا بأي سلام وأمان في ظل وجود هذه الطغمة الحاكمة”.

اجتماع الجالية العفرينية في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة "مجلس عفرين المدني" على "فيس بوك"، 2021.

اجتماع الجالية العفرينية في إقليم كردستان العراق، المصدر: صفحة “مجلس عفرين المدني” على “فيس بوك”، 2021.

من هو “مجلس عفرين المدني”؟

أُسس “مجلس عفرين المدني” في أوروبا عام 2018، خلال مؤتمر عام أُقيم في ألمانيا شارك فيه عدد كبير من أهالي عفرين.

ويُعرّف المجلس عن نفسه بأنه “منظمة غير حكومية وغير ربحية، يرتكز جلّ عملها على قضية الوطن والأرض، وتعمل داخل الوطن وخارجه”.

وتقسم منطقة عفرين إلى سبع نواحٍ هي: عفرين، شيخ الحديد، معبطلي، شران، بلبل، جنديرس، راجو، ويعيش فيها اليوم نازحون من مناطق أخرى يُقدر عددهم بعشرات الآلاف، أغلبهم من الغوطة الشرقية وحمص وإدلب وحماة.

ومنذ سيطرة فصائل “الجيش الوطني” على عفرين، في آذار 2018، بعد تقدمها على حساب “وحدات حماية الشعب” (الكردية) بدعم تركي، وثقت منظمات حقوقية محلية ودولية العديد من الانتهاكات التي ارتكبتها الفصائل بحق الكرد من أهالي المنطقة.

وشملت تلك الانتهاكات الاستيلاء على الملكيات العقارية، والانتفاع من الأراضي الزراعية والمحال التجارية، وفرض الضرائب والإتاوات، إلى جانب عمليات الاعتقال والاختفاء القسري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة