أردوغان يتعهد باستقرار الليرة التركية وضبط أسعار المواد الاستهلاكية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

ع ع ع

تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بتحقيق الاستقرار في سعر صرف الليرة قريبًا، مشيرًا إلى اتخاذ إجراءات من شأنها ضبط التلاعب بالأسعار في السوق الداخلية.

وخلال مقابلة تلفزيونية مع عدد من القنوات المحلية، الجمعة 24 من كانون الأول، توقّع أردوغان أن تشهد أسعار صرف الليرة مقابل العملات الأجنبية استقرارًا في القريب العاجل، بفضل الأداة المالية الجديدة.

وقال، “منذ إعلان البرنامج المالي الجديد وحتى عصر الجمعة، ازدادت الودائع بالليرة التركية أكثر من 23.8 مليار، والزيادة مستمرة”.

واعتبر أن “مصدر قوة الليرة التركية، يأتي من متانة البنية التحتية للاقتصاد، والقدرة الإنتاجية، ومن القطاع المالي للبلاد”.

وأضاف، “سنحقق استقرار الليرة التركية بالتعاون مع البنك المركزي، ووزارتي الخزانة والمالية، والمؤسسات الاستشارية، الأمر الذي سيحقق مساهمة كبيرة في تعزيز ميزانية الدولة”.

في سياق متصل، أكد أردوغان أن الأداة المالية الجديدة لن تتسبب بخسائر للمواطن التركي، وأن حكومته لن تسمح للمستغلين بزيادة أسعار المواد الاستهلاكية.

وبيّن أن الحكومة أعطت تعليماتها لوزارات المالية والخزانة والتجارة والزراعة، من أجل التحرك لضبط التلاعب بالأسعار في السوق الداخلية.

وأوضح بهذا الصدد، “الرقابة على الأسعار ستكون مشددة، وعلى أصحاب الضمير من مالكي سلاسل المتاجر أن يخفضوا الأسعار مع ارتفاع سعر الليرة التركية، وذلك بنفس السرعة التي أقدموا على رفعها، وإلا فستتم محاسبتهم وفق القوانين”.

وأشار إلى أن عمليات الرقابة والتفتيش في الأسواق الداخلية كشفت وجود تلاعب بأسعار بعض المنتجات، لافتًا إلى اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

وتمت مراقبة أسعار مئة ألف مادة استهلاكية حتى الآن في حلقات سلاسل التوريد كافة، وذلك في جميع ولايات البلاد، بحسب الرئيس التركي، كما يتم التحضير لإجراء تعديل في البرلمان لرفع عقوبات الاحتكار.

وأمس الجمعة، حققت الليرة التركية ثباتًا بسعر الصرف أمام الدولار الأمريكي، بعد الأداة المالية الجديدة التي أعلن عنها الرئيس التركي.

وسجل سعر صرف الدولار 11.59 ليرة، وهو سعر تتراوح حوله قيمة الليرة خلال اليومين الأخيرين.

وفي 20 من كانون الأول الحالي، قال الرئيس التركي، إن بلاده ستطلق أداة مالية جديدة تتيح تحقيق نفس مستوى الأرباح المحتملة للمدخرات بالعملات الأجنبية عبر إبقاء الأصول بالليرة.

وأضاف أردوغان أن بلاده ستوفر بديلًا ماليًا جديدًا للمواطنين الراغبين بتبديد مخاوفهم الناجمة عن ارتفاع أسعار الصرف، موضحًا عدم وجود الحاجة إلى تحويل المدخرات من الليرة التركية إلى العملات الأجنبية خوفًا من ارتفاع أسعار الصرف.

وكانت الليرة سجلت أدنى مستوى لها خلال الأسبوع الماضي، إذ بلغت 18.36 مقابل الدولار الأمريكي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة