مبيعات الذهب في سوريا تحسنت صيف 2021.. لكن الناس لا يبيعون

محال الذهب والصاغة والصرافة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي / 04 حزيران 2020  (عنب بلدي / عاصم ملحم)

محال الذهب والصاغة والصرافة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي- 4 من حزيران 2020 (عنب بلدي/ عاصم ملحم)

ع ع ع

تحدث رئيس “جمعية الصاغة وصناعة المجوهرات”، غسان جزماتي، لصحيفة “الوطن” عن ارتفاع أسعار الذهب بنسب متفاوتة خلال عام 2021.

وقال جزماتي اليوم، الأحد 9 من كانون الثاني، إن أسعار الذهب سجّلت ارتفاعًا في عام 2021، بنسب متفاوتة مع تقلبات في الأسعار متأثرة بعدة أسباب منها تغيرات الأونصة الذهبية العالمية.

وأوضح جزماتي أن عام 2021 شهد ارتفاعًا في المبيعات خلال شهري تموز وآب وحتى بداية شهر أيلول، لارتباط ذلك بموسم الحصاد وتحويل الفلاحين أثمان محاصيلهم إلى مدخرات من الذهب.

كما كان لازدياد حركة القادمين من المغتربين لزيارة أهلهم دور في ارتفاع المبيعات، بينما شهدت بقية الأشهر تقلّبات تراوحت بين منخفضة ومتوسطة.

وبقيت مبيعات ذهب الادخار من ليرات وأونصات ذهبية منخفضة بشكل كبير، لإحجام الناس عن شراء الذهب وتحويله إلى مدخرات، أو لاتجاههم إلى تشغيل أموالهم في الاستثمارات أو تأمين احتياجاتهم المعيشية إلى جانب شراء ذهب الحلي والمصاغ.

كما كانت عمليات بيع الناس ممتلكاتهم من الذهب منخفضة بشكل واضح عن الأعوام السابقة، ولم تبلغ نسبة المبيع بالنسبة إلى الشراء أكثر من 10%.

وبحسب جزماتي، سجّل غرام الذهب عيار 21 في بداية عام 2021 سعر 148 ألف ليرة سورية،  وختم العام بسعر 176 ألف ليرة سورية، بزيادة وصلت إلى 15%.

وسجّل غرام الذهب عيار 18 في بداية عام 2021 سعر 126 ألف ليرة سورية، ليختم بـ150 ألف ليرة سورية بزيادة وصلت إلى 16%.

بينما سجّلت الليرة الذهبية السورية في بداية العام ذاته سعر مليون و200 ألف ليرة سورية، لتختم في نهاية العام بسعر مليون و450 ألف ليرة سورية، بنسبة ارتفاع وصلت إلى 17%.

وسجّل غرام الذهب عيار 21 أعلى سعر له خلال عام 2021، إذ وصل إلى 230 ألف ليرة سورية.

وسجّل الذهب ارتفاعًا في بداية عام 2022، نتيجة ازدياد الطلب على الذهب عالميًا، وافتتح العام لسعر غرام الذهب عيار 21 بـ179 ألف ليرة سورية.

وفقًا للبيانات التي جمعها مجلس الذهب العالمي، افتتح الذهب عام 2021 عند سعر 1943.20 دولار للأونصة في 4 من كانون الثاني، لكن المعدن الثمين فشل في الانطلاق وانخفض بثبات إلى أدنى مستوى عند 1683.95 دولار للأوقية في 30 من آذار. 

بدأت الأسعار بالارتفاع في الربع الثاني بشكل تدريجي، مخترقة مستوى 1900 دولار في أوائل حزيران، لكن المكاسب توقفت واستمر المعدن في اتجاهه الهبوطي، لينخفض في النصف الأول من العام بنحو 6.6%.

تم تداول سعر الذهب في نطاق 1700 دولار إلى 1800 دولار خلال الربع الثالث من عام 2021، تحت ضغط ارتفاع عائدات أسعار الفائدة. 

في الربع الثالث، انخفض سعر الذهب بنسبة 1.4%، ويرجع ذلك جزئيًا إلى تراجع الطلب على الاستثمار وسط ارتفاع عائدات أسعار الفائدة، إذ ارتفع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات بمقدار عشر نقاط أساس في أيلول وتعزز الدولار، هذا بعد أن أشار البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه سيبدأ بتقليص مشترياته من السندات قبل نهاية العام، كما خفضت البنوك المركزية مشترياتها من الذهب في الأشهر الأخيرة. 

مع دخول الربع الرابع، بدأ الذهب بقلب اتجاهه الهبوطي، وكسب 1.5% خلال تشرين الأول، ليصل إلى 1786 دولارًا للأونصة واختبر 1800 دولار عدة مرات. 

قدّر البنك الدولي أن أسعار الذهب سترتفع في المتوسط ​​بنحو 1.5% في عام 2021 وستنخفض بنسبة 2.5في عام 2022، متأثرة بالعائدات المرتفعة. 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة