حفل توزيع جوائز “أوسكار” يعود بصيغته المعتادة قبل 2019

جائزة "أوسكار" (تعبيرية)

ع ع ع

يعود حفل توزيع جوائز “أوسكار” 2022 الذي يقدمه مضيف، لأول مرة بعد غياب أربع سنوات، في 27 من آذار المقبل، ليكون الحفل الأول من نوعه منذ عام 2018، بعد تقديم الحفل خلال السنوات الماضية من قبل ممثلين يؤدون عروضًا ترفيهية.

ووفق ما ذكرته قناة “cbcnews” الأمريكية، فإن مقدم الحفل لم يُحدد بعد.

وكان الممثل الكوميدي جيمي كيميل، آخر شخص قدّم حفل توزيع الجوائز خلال عام 2017، وعام 2018، لكن في عام 2019، أعلنت الهيئة المنظمة للحفل عن تقديم كيفن كارت للحفل، لكنه انسحب وسط رد فعل عنيف على تغريدات نشرها حينها معادون للمثلية الجنسية، ما جعل حفل 2019 يقدّم دون مضيف.

وسيجري حفل توزيع الجوائز في المقر المعتاد، وهو قاعة “راي دولبي” في “هوليود آند هايلاند سنتر”، في هوليود ضمن ولاية كاليفورنيا، ليكون بذلك الحفل الـ94 لتوزيع جوائز “أوسكار”، بعد الحفل الـ93 الذي شهد انخفاضًا قياسيًا في نسبة المشاهدة، لم تتخطَّ 9.85 مليون مشاهد، ما يعني خسارة 13.73 مليون مشاهد عن العام السابق.

وكانت “أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة” أعلنت، في 21 من كانون الأول 2021، القائمة القصيرة للأفلام الروائية الطويلة، والأفلام الروائية الدولية، وأفلام الرسوم المتحركة، المرشحة لخوض منافسات “أوسكار” في دورتها الـ94.

وتقسم الأفلام المنافسة ضمن عشر فئات، هي الرسوم المتحركة التي تخوض المنافسة بـ26 فيلمًا، يرشح منها في النهاية خمسة أفلام.

والأفلام الوثائقية التي تخوض المنافسات بـ15 فيلمًا، وللأفلام العالمية والدولية “غير الناطقة بالإنجليزية” الرقم ذاته من الترشيحات النهائية.

وهناك الأفلام القصيرة المتحركة، والأفلام القصيرة الروائية، وأغنية الفيلم الأصلية، وموسيقا الفيلم الأصلية، والمكياج وتصفيف الشعر، والتأثيرات البصرية.

واختير الفيلم الأردني القصير “تالافيزيون”، من تأليف وإخراج صانع الأفلام الأردني مراد أبو عيشة، ضمن القائمة القصيرة المؤهلة لخوض نهائيات الدورة الـ94 لجوائز “أوسكار”، عن فئة الأفلام القصيرة الروائية (Live Action)، ليكون بذلك الفيلم العربي الوحيد المؤهل ضمن مختلف الفئات.

وفي ظل انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، استغنت “أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة” عن المضيف الذي يتولى مهمة تقديم الحفل، مستعيضة عنه بممثلين من نجوم “هوليود”، يتولون تقديم الجوائز.

وأُقيم الحفل الماضي في عام 2021، بحضور عدد قليل من نجوم السينما العالمية، بسبب الإجراءات الاحترازية التي فرضها تفشي فيروس “كورونا”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة