كأس أمم إفريقيا.. أخطاء تحكيمية وتنظيمية تهز سمعة البطولة

من مباراة منتخب تونس ضد مالي في كأس الأمم الإفريقية- 12 من كانون الثاني 2022 (Reuters/Mohamed Abd El Ghany)

ع ع ع

انطلقت نهائيات كأس أمم إفريقيا في نسختها الـ33، التي تستضيف أحداثها الكاميرون منذ 9 من كانون الثاني الحالي، وكان من المقرر أن تنطلق هذه النسخة من البطولة السنة الماضية، لكنها أُجّلت بسبب انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) آنذاك.

وشهدت البطولة الإفريقية أحداثًا مثيرة للجدل، وأخطاء تحكيمية كإنهاء الحكم للمباراة قبل انتهاء وقتها، وأخطاء تنظيمية كعزف النشيد الوطني بشكل خاطئ في مباراة أخرى، ووصفت مواقع وصفحات في وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأخطاء بـ”الفضيحة والكارثية الكروية”.

إنهاء المباراة قبل انتهاء الوقت

خطف الحكم الزامبي جاني سيكازوي الأضواء من بطولة كأس أمم إفريقيا، بعدما أنهى مباراة تونس ومالي فى الدقيقة الـ89 قبل انتهائها بدقيقة واحدة، في أغرب لقطات بطولة كأس الأمم الإفريقية 2021 المقامة في الكاميرون.

وأنهى الحكم الزامبي مباراة تونس ضد مالي مرتين قبل موعدها الأصلي، الأولى في الدقيقة الـ85 معتقدًا أنها الدقيقة الـ95، ولكنه عاد بعدها وأكمل المباراة لينهيها في الدقيقة الـ89 دون وقت إضافي، ليشهد الملعب حالة من الغضب والاستياء من الجانب التونسي اعتراضًا على قرار الحكم، وسخرية كبيرة على بعض المواقع والصحف التي وصفت ذلك بـ”المهزلة”.

وأثار قرار سيكازوي غضب لاعبي منتخب تونس والجهاز الفني، في المباراة التي لُعبت في 12 من كانون الثاني الحالي، ما أدى إلى حالة من المشاحنات والاستياء والاستهجان داخل ملعب “ليمبي ستاديوم” (Limbe Omnisport Stadium)، وخروج الحكم تحت حراسة أمنية مشددة.

مطالبة بالإعادة وقرار بالانسحاب

وطالب الحكم الزامبي لاعبي منتخب مالي وتونس بالنزول مرة أخرى إلى الملعب لاستكمال ما تبقى من الوقت في المباراة، وعاد لاعبو المنتخب المالي إلى ملعب المباراة، إلا أن المنتخب التونسي رفض العودة مطالبًا بإعادة المباراة مستغلًا وجود قانون يؤكّد أحقيته فى إعادة المباراة حال إنهائها قبل الوقت الأصلي.

وأعلن منتخب تونس التقدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يطلب فيها إعادة اللقاء، رافضًا استكمال الدقائق الخمس من جديد.

وأعلن الحكم سيكازوي نهاية المباراة بعدما رفض المنتخب التونسي العودة إلى أرضية الملعب، معلنًا فوز المنتخب المالي، واعتبر أن منتخب تونس منسحب من اللقاء ومنح منتخب مالي ثلاث نقاط.

وكان منتخب تونس خسر اللقاء بهدف مهاجم منتخب مالي إبراهيما كوني من ركلة جزاء فى الدقيقة الـ48، وحصل منتخب تونس على ركلة جزاء في الدقيقة الـ77، لكن أهدرها وهبي الخزري بعدما تصدى لها الحارس مون كورو.

https://twitter.com/CAF_2021/status/1481299396524445699

الاتحاد الإفريقي يرد

وسط مطالب جماهير الكرة التونسية والاتحاد التونسي لإعادة المباراة والتقدم بشكوى رسمية، اجتمعت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الإفريقية، في 13 من كانون الثاني الحالي، لمناقشة مباراة تونس ومالي.

وبعد الاطلاع على احتجاج تونس وتقرير جميع مسؤولي المباراة، قررت اللجنة المنظمة رفض احتجاج المنتخب التونسي، واعتماد نتيجة المباراة بهدف دون رد لمصلحة منتخب مالي.

أخطاء تنظيمية

وشهدت مباراة بين منتخب موريتانيا وغامبيا أخطاء في التنظيم عند عزف النشيد الوطني لمنتخب موريتانيا.

وفوجئ المنتخب الموريتاني بعد الإعلان عن عزف النشيد الوطني الخاص بموريتانيا، بعزف النشيد القديم بدلًا من النشيد الحالي، ما اضطر المنظمين لإيقاف النشيد، ومحاولة تشغيل النشيد الجديد، ليفشلوا ثانية، ويقوم بعض لاعبي المنتخب الموريتاني والجهاز الفني بترديد النشيد الجديد دون مرافقة التسجيل الموسيقي.

https://twitter.com/CAF1_2021/status/1481309236760035329

وأثارت هذه الأخطاء موجة غضب في الشارع الرياضي، الذي شكّك في قدرة القارّة السمراء على احتضان أي بطولة كبيرة قارّية أو عالمية.

وتستضيف الكاميرون النسخة الـ33 من بطولة كأس الأمم الإفريقية بكرة القدم في الفترة بين 9 من كانون الثاني الحالي و6 من شباط المقبل بمشاركة 24 منتخبًا، ويتأهل إلى الدور المقبل (دور الـ16) متصدر ووصيف كل من المجموعات الست، بالإضافة إلى أفضل أربعة منتخبات من أصحاب المركز الثالث.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة