وسائل إعلام: وفد أمني إسرائيلي في الخرطوم

العلم السوداني والعلم الإسرائيلي (GETTY IMAGES)

ع ع ع

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن وفدًا إسرائيليًا وصل إلى السودان، في زيارة “خاطفة” وسط حالة توتر سياسي تعيشها البلاد.

وقالت هيئة البث الإذاعي الإسرائيلي “مكان” اليوم، الأربعاء 19 من كانون الثاني، إن برنامج الزيارة وأهدافها غير معروفَين.

ولفتت قناة “العربية” إلى أن الوفد يشمل مسؤولين أمنيين، وسيلتقي أعضاؤه رئيس المجلس السيادي، عبد الفتاح البرهان، بحسب ما نقلته الهيئة.

وأفاد مراسل الهيئة الإسرائيلية للشؤون السياسية شمعون أران، أن مكتب رئيس الوزراء لم يؤكد الخبر أو ينفِه.

وتعتبر هذه الزيارة الأولى من نوعها عقب زيارة سابقة أجرتها بعثة سرية إسرائيلية إلى السودان بعد الانقلاب العسكري، في تشرين الثاني عام 2021.

ولم تدلِ السلطات السودانية حتى ساعة إعداد هذا الخبر بأي تصريحات تعقيبًا على خبر الزيارة.

وأقامت أربع دول عربية في العام 2020 علاقات مع إسرائيل، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، وذلك إثر توقيع تلك الدول اتفاقيات سلام دون حرب تفضي إلى تطبيع كامل، ترعاها الإدارة الأمريكية.

وكانت السفارة الأمريكية في الخرطوم، أعلنت إزالة اسم السودان من لائحة الدول الداعمة للإرهاب بدءًا من 14 من كانون الأول عام 2020.

وفي 23 من الشهر نفسه، أعلنت الخرطوم عن قرار تطبيعها العلاقات مع إسرائيل، وجاء الإعلان عبر بيان ثلاثي أمريكي- إسرائيلي- سوداني، بثّه التلفزيون الرسمي السوداني.

ونفى وزير الخارجية السوداني أن يكون قرار إزالة السودان عن لائحة الإرهاب مرتبطًا بالتطبيع، معتبرًا أن الملفين منفصلان عن بعضهما.

في حين أن نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، محمد حمدان دقلو، المعروف باسم “حميدتي”، قال إن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالسير في إقامة علاقات مع إسرائيل، في 2 من تشرين الأول عام 2020.

وتتواصل المظاهرات في العاصمة الخرطوم والضواحي القريبة منها، وعدة مدن سودانية، رغم استقالة رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، للمطالبة بعودة الحكم المدني، ورفض انتهاكات السلطات ضد المتظاهرين، ومحاسبة المسؤولين عن القتلى منذ “الانقلاب” في 25 من تشرين الأول عام 2021.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة