مسؤول أممي يحذّر من عودة تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق وأفغانستان

وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف (الأمم المتحدة)

ع ع ع

حذر وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، من عودة تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق وأفغانستان.

وبحسب فورونكوف، “لا تزال القاعدة وداعش والجماعات المنتسبة لهما تعتبر تهديدات خطيرة، فيما تتزايد الهجمات الإرهابية القائمة على كراهية الأجانب والعنصرية والتعصب”.

جاء تحذير فورونكوف خلال استعراضه، في مجلس الأمن الدولي الأربعاء 9 من شباط، “تقرير الأمين العام الرابع عشر عن التهديد الذي يشكله تنظيم (الدولة الإسلامية) للسلام والأمن الدوليين ونطاق الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة دعمًا للدول الأعضاء في مكافحة هذا التهديد”.

وقال المسؤول الأممي، إن هجوم التنظيم على سجن “الصناعة” في الحسكة شمال شرقي سوريا، “تذكير محطم وواقعي بعنف داعش الوحشي الشديد”.

وأضاف، “لقد أزعجني بشكل خاص استخدام التنظيم للأطفال كدروع بشرية أثناء القتال العنيف الذي دار في السجن وحوله”.

وكان مقاتلو تنظيم “الدولة” شنّوا هجومًا على سجن “الصناعة” في الحسكة لتحرير معتقلي التنظيم، في كانون الثاني الماضي، واستمرت الاشتباكات بين عناصر التنظيم و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) عدة أيام، ما أسفر عن مقتل 77 شخصًا من العاملين في مؤسسات السجن والحراس، كما قتل 40 مقاتلًا من “قسد”، وأربعة مواطنين، بحسب بيان لـ”قسد”.

واعتبر فورونكوف أنه من الأهمية بمكان البناء على الزخم الذي أعقب مقتل زعيم التنظيم، “أبو إبراهيم القريشي” مؤخرًا، إذ إن “الوقت قد حان الآن لمعالجة المظالم التي يستغلها داعش والجماعات الإرهابية الأخرى في دعايتها لجذب أتباع جدد”.

وحذّر من أن الفروع الإقليمية لتنظيم “الدولة” خارج سوريا والعراق “استمرت في التوسع على نطاق وسرعة مقلقين، بفضل انتشار الأسلحة التقليدية وغيرها، لا سيما في أماكن الصراع الهشة”.

وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أعلن مقتل زعيم تنظيم “الدولة”، عبد الله قرداش، الملقب بـ”أبو ابراهيم الهاشمي القرشي”، في إدلب، في 3 من شباط الحالي.

ونفذت القوات العسكرية الأمريكية عملية لمكافحة الإرهاب لحماية الشعب الأمريكي وحلفاء أمريكا، وقامت بتصفية القرشي، في عملية خاصة في شمال غربي سوريا “لجعل العالم مكانًا أكثر أمانًا”، بحسب بيان الرئيس الأمريكي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة