روسيا: مسيّرات انتحارية مطورة للغاية استُخدمت في سوريا

المسيّرة الانتحارية "لانتسيت" (RT)

ع ع ع

استخدم الجيش الروسي في سوريا نسخة “مطورة للغاية” من المسيّرة الروسية (درون) الانتحارية “لانتسيت”.

وبحسب ما نشرته وكالة “نوفوستي” نقلًا عن مصدر عسكري اليوم، الجمعة 18 من سباط، استُخدمت هذه المسيّرة القادرة على حمل رأس حربي أكبر ضد “الإرهابيين” في سوريا.

وقال المصدر، “كجزء من الاختبارات، استُخدمت نسخة جديدة من الطائرة الانتحارية (لانتسيت- 3) عدة مرات من قبل وحدات عسكرية روسية ضد مواقع إرهابية في سوريا”.

وأوضح أن النسخة الأكثر تطورًا من هذه “الدرون” الانتحارية حصلت على ديناميكيات هوائية مطورة، والآن لديها جناح كبير وذيل على شكل حرف “X”، وليس كما كان من قبل (جناحان متماثلان على شكل حرف “X”).

وأشار المصدر العسكري إلى أن “المسيّرة الجديدة زادت مدة ونطاق طيرانها، وهي قادرة على حمل رأس حربي بقوة أكبر”.

وسبق أن عرضت شركة “زالا-أيرو” التابعة لشركة “كلاشينكوف” المطورة للمسيّرة مشاهد لاستخدام النسخة الأساسية من “لانتسيت- 3” في سوريا.

“لانتسيت” الانتحارية

يوجد نموذجان من “درون لانتسيت”، هما “لانتسيت- 1” و”لانتسيت- 3″، ويزن النموذج الأول ثلاثة كيلوغرامات عند إقلاعه، وبمقدوره أن ينقل كيلوغرامًا واحدًا من المتفجرات، وتستغرق رحلته الجوية 30 دقيقة.

أما النموذج الثاني “لانتسيت- 3” فوزنه 12 كيلوغرامًا ويحمل خمسة كيلوغرامات من المتفجرات، ويبقى في الجو لمدة 40 دقيقة، وزُوّد بمحرك كهربائي وبضعة أنظمة للتوجيه، وبمقدوره إرسال صورة لاستهداف العدو عبر  قناة تلفزيونية إلى مركز القيادة، وفق ما ذكره موقع “RT“.

وتصل السرعة القصوى لـ”لانتسيت- 3” إلى 110 كيلومترات في الساعة، في حين يبلغ وزن الرأس الحربي الذي تحمله ثلاثة كيلوغرامات.

ويمكن لهذه المسيّرة الانتحارية التحليق في المنطقة المستهدفة المقصودة لفترة طويلة في أثناء وضع البحث، وحين يتم الكشف عن الهدف، تنقضّ عليه هذه الطائرة المسيّرة مثل صاروخ موجه “جو- أرض”، وتدمّر نفسها تمامًا.

وعادة ما تجرب روسيا أسلحتها الجديدة في سوريا، بحسب ما يصرح به مديرو شركات صناعة الأسلحة ومسؤولون روس.

وسبق أن قال وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، إنه اختبر جميع أنظمة الأسلحة الروسية الحديثة في عملية “مكافحة الإرهاب” في سوريا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة