السباعي ينفي وجود خلاف مع عالمة: “الكراتين” تحمل أغراضًا شخصية

رئيس اللجنة المؤقتة للاتحاد السوري لكرة القدم، نبيل السباعي، دمشق- 10 من كانون الثاني 2022 (اتحاد كرة القدم- فيس بوك)

ع ع ع

نفى رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم في سوريا، نبيل السباعي، وجود خلاف مع حارس المنتخب إبراهيم عالمة، بعد استدعاء الأخير عقب تصريحات صحفية أدلى بها.

وأوضح السباعي أن ما تحدث عنه عالمة هو ترسبات وتراكمات معاناة سابقة، وأن هناك أخطاء إدارية سابقة، واللجنة المؤقتة كانت تجهلها وغير ملمة بها.

وقال رئيس اللجنة المؤقتة، إن اللجنة تسلّمت العمل ولم يكن في صندوق اتحاد الكرة أقل من عشرة آلاف ليرة سورية، وإن الأموال المجمدة لا تزال موجودة في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

واحتوت الكراتين المجهولة التي تحدث عالمة عنها سابقًا، على أغراض شخصية تخص عضو اللجنة أحمد قوطرش، ويمكن لأي لاعب أن يحضر أغراضًا شخصية، بحسب السباعي.

رئيس اللجنة بيّن أن بطاقات السفر تُحجز عن طريق مكاتب معتمدة من الاتحاد الدولي خارج سوريا، لأن “فيفا” لا يرسل أموالًا لسوريا أو لشركات الطيران السورية، وعروض هذه المكاتب معتمدة لدى “فيفا”.

حديث السباعي جاء عبر إذاعة “المدينة إف إم” المحلية، بعد أن عقدت اللجنة المؤقتة اجتماعًا مع إبراهيم عالمة بمقر الاتحاد، الاثنين 21 من شباط، للاستفسار والوقوف على ما صدر عن الحارس من تصريحات واستبيان الحقائق.

وفي 16 من شباط الحالي، تحدث إبراهيم عالمة عن فساد في منظومة اتحاد كرة القدم والمنتخب، من خلال ظهوره في برنامج “المختار” الذي بثته إذاعة “المدينة إف إم”.

وأثار عالمة حينها جدلًا واسعًا بحديثه عن كراتين تحمل مواد لا تخص المنتخب ولا الاتحاد، ولا يسمح بدخولها إلى البلد، كانت ضمن تجهيزات المنتخب، وتحوّل بعض لاعبي المنتخب خلال المعسكر الأخير بالإمارات إلى عتّالين لنقل أغراض قيل لهم إنها كراتين تجهيزات لاعبين خاصة باتحاد الكرة، لكنها لم تكن كذلك.

وقال عالمة حينها، إن الأموال السورية المجمدة لدى “فيفا” تُسرق، وبلغت، في 2017، سبعة ملايين دولار، وبقي منها حاليًا فقط مليونا دولار، كما أن بطاقات السفر للاعبين تُحجز من مكتب في لبنان لتكون التكلفة أعلى، رغم أن خطوط الطيران الجوية تعمل ضمن الأراضي السورية.

وتشهد المنظومة الرياضية في سوريا تخبطات عديدة بمختلف منافساتها، إذ فرض “فيفا” غرامة مالية على منتخب سوريا لكرة القدم، حوالي خمسة آلاف فرنك سويسري، أي ما يعادل خمسة آلاف و400 دولار، بسبب خرق المنتخب قانون النظام والأمن في المباريات، واقتحام ميدان اللعب، في المباراة التي جرت في 16 من تشرين الثاني 2021 ضد إيران.

وتتعرض منظومة الرياضة السورية لانتقادات واسعة واتهامات بـ”الفساد والواسطة”، وانتقادات واسعة من جمهور المعارضة السورية، الذين يعتبرون أن الكوادر الرياضية أداة بيد النظام السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة