دمشق.. “توطين” الخبز لن يتم قبل تحقيق شروط محددة

طابور على دور الخبز أمام فرن الشيخ سعد بدمشق 18 من تشرين الأول 2020 (فيس بوك)

ع ع ع

أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، عمرو سالم، عن عدم تطبيق آلية “توطين” الخبز في العاصمة دمشق قبل تحقيق شروط محددة.

وتتمثل تلك الشروط بحسب ما أوضح سالم خلال حضوره لاجتماع أمام “مجلس محافظة دمشق”، الأربعاء 9 من آذار، بتحديد جميع المواطنين المُعتمَد المراد الحصول منه على مادة الخبز.

وأضاف سالم، أن التسجيل على اختيار المُعتمَد مفتوح الآن، إلا أن تطبيقه سيكون لاحقًا، لافتًا إلى أن الشخص الذي يحدد معتمد معين الآن، غير مُلزَم بالشراء منه قبل أن تُطبق آلية “التوطين” في العاصمة.

وقوبل قرار الوزارة البدء بتطبيق آلية “التوطين” لاستلام مخصصات مادة الخبز، برفض أعضاء في “مجلس محافظة دمشق”.

إذ قال عضو اللجنة الاقتصادية في “مجلس محافظة دمشق”، يوسف قصيباتي، قبل يومين، إن من أهم أسباب رفض الآلية عدم التزام المعتمدين بالشروط الموضوعة من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، على حد قوله، إذ تعتبر عملية نقل الخبز مخالفة للشروط المنصوص عليها، ما يؤدي إلى وصول الخبز للمواطنين “بشكل غير جيد”.

وأضاف قصيباتي، أن تباين جودة الخبز المنتج من مختلف الأفران، سيزيد الازدحام على أفران معينة على حساب البقية، فضلًا عن زيادة سعر الربطة الواحدة عن السعر النظامي نتيجة إجبار المواطن على استلام مخصصاته من المعتمد، ما سيحمّله أعباء وتكاليف إضافية، بحسب تعبيره.

لن يتم قبل اختيار 80% من السكان لمعتمد

وأوضح معاون وزير التجارة، سامر السوسي، أن بيع مادة الخبز في المحافظة مستمر وفق الآلية القديمة، إلى أن تصل نسبة الأشخاص الذين سيقومون بالربط مع معتمد محدد إلى 80% من سكان دمشق.

وأوضح السوسي، في حديثه إلى إذاعة “شام اف ام” المحلية، الأربعاء 9 من آذار، أن الوزارة منحت مهلة مدتها 15 يومًا لتحديد المعتمد والربط المكاني، لافتًا إلى وجود “إقبال جيد من المواطنين على التوطين” على حد قوله.

وقبل يومين، قال وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عمرو سالم، إنه تم منح مهلة 15 يومًا يتاح خلالها للمواطنين اختيار الفرن أو المعتمد المناسب لمكان سكنه، وبناء على المعطيات يتم تحليل البيانات والبدء بتنفيذ عملية التوطين بشكل إجباري لجميع الحاصلين على البطاقة الإلكترونية في محافظة دمشق.

ما هي آلية “التوطين”

تعتمد الآلية على مبدأ “التوطين”، أي أن كل نقطة معيّنة لبيع مادة الخبز سترتبط بها مجموعة من المواطنين، يحصلون على مخصصاتهم اليومية من خلالها في أي وقت يختارونه.

ويحق للمواطن اختيار النقطة الأفضل له عبر التطبيق، لتكون النقطة الواحدة ملزَمة بالحفاظ على مخصصات المواطنين المسجلين لديها باستمرار.

كما سيُمنع بيع الخبز لأشخاص غير مسجلين على النقطة، بحسب حديث سابق لمعاون وزير التجارة، رفعت سليمان، في نيسان 2021.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة