“قسد” تعتقل 13 شخصًا غربي الرقة

عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) المدعومة من قبل التحالف- تشرين الأول 2020 (AFP)

ع ع ع

شنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، اليوم الخميس 17 من آذار، حملة دهم في ريف الرقة الغربي، واعتقلت عددًا من الشبان النازحين إلى المنطقة.

وقالت شبكة “الخابور” المحلية، إن “قوى الأمن” التابعة لـ”قسد” داهمت منازل في قرى السويدية وكديران وجعبر غربي الرقة، واعتقلت 13 شابًا من نازحي تدمر ودير الزور وريف الرقة.

وبحسب الشبكة، عُرف من الشبان المعتقلين كل من عبد الله الحمادة، وميزر الأحمد، أسامة الهادي، وجميعهم نازحون منذ عامين من مناطق سيطرة قوات النظام بريف  الرقة الشرقي، ويقيمون في بلدة كديران غربي الرقة.

وأشارت إلى أن القرى والبلدات التي جرى مداهمتها تشهد استنفارًا أمنيًا منذ صباح اليوم، إذ نشرت “قسد” دوريات وحواجز طيارة بمحيط تلك القرى والبلدات.

وفي 31 من كانون الثاني الماضي، أعلنت “قسد” عبر موقعها الرسمي عن تنفيذها حملة أمنية في الريف الشرقي لمدينة الرقة، استهدفت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في العديد من القرى والمخيمات العشوائية، وألقت القبض على 27 شخصًا.

وقالت “قسد” إن قواتها داهمت عددًا من النقاط التي كانت خلايا التنظيم تستغلها في الاختباء والتحضير لعمليات أمنية تنطلق من داخل هذه المخيمات.

وأشارت إلى أن نتائج هذه العملية إلقاء القبض على 27 مقاتلًا ومشتبهًا به بالانتماء للتنظيم.

وقالت شبكة “عين الفرات” المحلية، حينها إن قوات “قسد” داهمت مخيم “المحمودلي” غربي الرقة، وأغلقت جميع المداخل والمخارج قبل أن تبدأ حملة اعتقالات طالت عشرات النازحين بينهم مسنون، بينما تحدثت شبكة “الخابور” عن اعتقال “قسد” 50 شخصًا خلال حملة مداهمات طالت عددًا من القرى شرقي محافظة الرقة.

وجاءت الحملة الأمنية التي نفذتها “قسد” حينها، عقب إعلانها إنهاء الأعمال العسكرية في سجن “غويران” (الصناعة) في مدينة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وكانت “قسد” أعلنت في 19 من آب 2021، اعتقال 34 عنصرًا من تنظيم “الدولة”، في الريف الغربي للرقة.

وقالت في بيان حينها إن قواتها مدعومة بـ”وحدات حماية المرأة” (الكردية) نفذت عمليات تمشيط ومداهمات واسعة النطاق في مناطق محددة بالريف الغربي لمدينة الرقة، استهدفت خلايا للتنظيم وعددًا من المتعاملين معها.

وأضاف البيان أن “العملية جاءت بناء على معلومات استخباراتية دقيقة حول تسلل بعض العناصر الإرهابيين إلى المخيمات العشوائية في ريف الرقة الغربي، بعد تسهيل بعض القاطنين فيها عمل تلك العناصر وإيوائهم وتقديم الدعم اللوجستي لهم”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة