الصين تمدّد إغلاق شنغهاي لأجل غير مسمى.. “كورونا” في ازدياد

عمال يرتدون بدلة واقية يرشون مطهرًا في المدينة خلال الإغلاق للحد من انتشار فيروس "كورونا" في شنغهاي-الصين 5 من نيسان 2022 (رويترز)

ع ع ع

مدّدت السلطات الصينية إغلاق شنغهاي اليوم، الثلاثاء 5 من نيسان،  ليشمل جميع سكان المدينة البالغ عددهم 26 مليون نسمة، بعد أن شهدت الاختبارات على مستوى المدينة ارتفاع حالات الإصابة الجديدة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) إلى أكثر من 13 ألف إصابة، وسط غضب عام متزايد من قواعد الحجر الصحي.

وكان المركز المالي في شنغهاي أطلق إغلاقًا على مرحلتين للمدينة في 28 من آذار الماضي، أدى إلى تقسيم المدينة إلى قسمين على طول نهر “هوانغبو” تقريبًا لمدة تسعة أيام للسماح بإجراء فحوصات “متقطعة”.

تراجعت إثر الإغلاق أسعار النفط بأكثر من ثلاثة دولارات، في اليوم نفسه، مع تنامي المخاوف من ضعف الطلب على الوقود في الصين بعد إغلاق المدينة، أكبر مستورد للنفط الخام في العالم.

يغطي الإغلاق الآن المدينة بأكملها بعد تمديد القيود في الأحياء الغربية بالمدينة حتى إشعار آخر، فيما أصبح اختبارًا رئيسًا لاستراتيجية الصين لعدم التسامح مطلقًا للقضاء على فيروس “كورونا”.

ونُشر ما لا يقل عن 38 ألف فرد في شنغهاي من مناطق أخرى، فيما وصفته وسائل الإعلام الحكومية بأنه أكبر عملية طبية على مستوى البلاد منذ إغلاق ووهان في أوائل عام 2020، بعد أول تفشٍّ معروف لفيروس “كورونا”.

وحُبس الآلاف من سكان شنغهاي في منشآت “الحجر الصحي المركزي” البدائية بعد أن ثبتت إصابتهم، سواء ظهرت عليهم أعراض الإصابة أم لم تظهر، ووفقًا لمديرة التسويق الأوكرانية، جين بولوبوتكو، المحتجزة في أكبر مركز للحجر الصحي بالمدينة، لم يتضح موعد الإفراج عنهم.

تعرضت سياسة الحجر الصحي في المدينة لانتقادات بسبب فصل الأطفال عن والديهم، ووضع حالات لم تظهر عليها الأعراض بين من ظهرت عليها الأعراض، في حين يقول بعض خبراء الصحة العامة إنها لم تعد استراتيجية فعالة.

قال أستاذ الصحة الدولية في جامعة “كيرتن” بأستراليا، جايا دانتاس، “لا أعتقد أن هذه فكرة جيدة، لأننا نعرف أكثر من ذلك بكثير بعد مرور أكثر من 24 شهرًا على انتشار الوباء”، مضيفًا أن استراتيجيات الصين “كثيفة الموارد” لمكافحة “كورونا” بحاجة إلى المراجعة.

فرضت شنغهاي قيودًا صارمة الأسبوع الماضي، إذ أُغلقت الجسور والأنفاق، وقُيدت حركة المرور على الطرق السريعة لاحتواء ما أصبح أكبر تفشٍّ لـ”كورونا” في المدينة، بعد اتباع نهج أكثر تجزئة، في محاولة لكبح جماح العدوى، ويعد هذا الإغلاق أكبر اضطراب مرتبط بـ”كورونا″ يضرب المدينة، وفقًا لـ”رويترز“.

أبلغت شنغهاي عن تسجيل 13 ألفًا و86 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي من دون أعراض، الاثنين 4 من نيسان، إذ ارتفع العدد من ثمانية آلاف و581 حالة في اليوم السابق، بعد أن قام برنامج اختبار على مستوى المدينة بإجراء مسح لأكثر من 25 مليون شخص في 24 ساعة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة