“منسقو الاستجابة” يطرح توصيات بعد حالات تسمم غذائي شمال غربي سوريا

طبيبة تقدم الرعاية الصحية لأحد الأطفال المصابين بالتسمم الغذائي في مخيم "العيناء" شمالي إدلب- 24 من نيسان 2022 (عنب بلدي/إياد عبدالجواد)

ع ع ع

طرح فريق “منسقو استجابة سوريا” عدة توصيات بعد حالات تسمم غذائي عديدة شهدتها مخيمات شمال غربي سوريا. 

ودعا الفريق إلى التأكد من هوية المنظمات العاملة داخل أي مخيم، وقدرة هذه المنظمات وامتلاكها الإمكانيات اللوجستية والخبرة اللازمة في مجال عملها، بحسب بيان صادر الاثنين 25 من نيسان. 

وطالب بعدم توزيع أي مواد غذائية جاهزة أو مطبوخة قبل فحصها من جهة صحية معتمدة، بالإضافة إلى التأكد من وجود إجازات صحية للمطاعم والمطابخ التي يتم تجهيز المواد الغذائية منها من قبل المنظمات قبل الاتفاق معها، وزيادة الرقابة على عمل تلك المطابخ.  

وأوصى “منسقو الاستجابة” بالتقليل من طول المدة الزمنية لحفظ الأطعمة المغلّفة ما أمكن لضمان الحفاظ على صلاحيتها. 

وجاءت هذه التوصيات بعد معاناة أكثر من 150 شخصًا معظمهم من الأطفال والنساء من حالات تسمم غذائي خلال أقل من 48 ساعة، في كل من مخيمات “دار الكرام، العيناء، كفرعويد المحبة، طوبى الشموخ، المختار، الملك لله” التي تضم آلاف العائلات النازحة.

وأكد “الدفاع المدني السوري” أن فرقه أسعفت نحو 100 حالة تسمم غذائي من مخيم “العيناء” و”كفرعويد المحبة” و”المختار” قرب بلدة كللي شمالي إدلب، خلال يومي 23 و24 من نيسان الحالي. 

وأضاف “الدفاع” أن معظم الحالات من النساء والأطفال، وبينها حالات حرجة بحسب الجهات الطبية.

وجاء ذلك بعد أن استقبل مستشفى “مدينة للأمومة والطفولة” في كللي حالات مترافقة بإقياء شديد من دون أي وارد فموي ومن دون حرارة مع مشكلات التسمم الغذائي بدءًا من الساعة الـ10:30 مساء 23 من نيسان، بحسب ما قاله طبيب الأطفال المسؤول في المستشفى يوسف سليم، لعنب بلدي. 

واستقبل المستشفى حوالي 28 مريضًا معظمهم من الأطفال، بحسب سليم، وأرجع الأهالي الذين تحدثت إليهم عنب بلدي حالات التسمم إلى فساد وجبات الأرز والدجاج التي وُزعت داخل المخيم.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة