“التربية التركية” توافق على “معادلة الثانوية” لطلاب جامعة عنتاب في سوريا

كلية التربية في جامعة غازي عنتاب التركية في عفرين- 25 تشرين الثاني 2019- وكالة الأناضول

ع ع ع

أعلنت “الحكومة السورية المؤقتة” عن قبول مديرية التربية التركية، في ولاية غازي عنتاب، عن قبول طلبات التعديل (الدنكليك) للشهادات الثانوية.

وقالت الحكومة في بيان لها، في 29 من نيسان، أن “التربية” وافقت على معادلة شهادات الثانوية الصادرة من الحكومة السورية المؤقتة، للطلاب المسجلين في جامعة غازي عنتاب في فرع مدينة الباب.

وجاءت الموافقة بعد اللقاء الذي قام به كل من وزير التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة، جهاد حجازي، وأمين عام الحكومة، فائز نابي، مع نائب وزير التربية التركي، نظيف يلماز، بحسب بيان “المؤقتة”.

ويجري تعديل الشهادات باعتماد أرقام الهويات الصادرة عن المجالس المحلية في شمال غربي سوريا.

وذكر البيان أن الزيارة تضمنت عرض المواضيع التي تخص التعليم في جميع مراحله، كوضع شهادات الثانوية في “الحكومة المؤقتة”، وآليات قبول طلاب الشمال في الجامعات التركية.

وكانت جامعة “عنتاب” في فرع الباب، أبلغت الطلاب من خلال موظف في شؤون الطلبة، بواسطة تسجيل صوتي عبر “واتساب” ورسالة نصية اطلعت عليهما عنب بلدي، بعد زيارة وفد تركي للجامعة، في 7 من نيسان الماضي، بضرورة تقديم امتحان الشهادة الثانوية في مديرية التربية والتعليم لإتمام التعليم الجامعي.

وجاء في الرسالة أن على الطلاب الذين لا يملكون وثيقة تعديل الشهادة (دينكليك) التقديم على امتحان الشهادة الثانوية في مديرية التربية للحصول على شهادة ثانوية جديدة مع “دينكليك”.

وأُسست جامعة “غازي عنتاب” الحكومية عام 1987، في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، كما افتتحت الجامعة ثلاث كليات في ريف حلب شمالي سوريا بقرار من الرئيس التركي، نص على إنشاء كلية العلوم الإدارية والاقتصادية بمدينة الباب، وكلية التربية في عفرين، وكلية العلوم الإسلامية في اعزاز، في 4 من تشرين الأول 2019.

وتوفر الجامعة أقسامًا باللغة العربية، وهي: الاقتصاد، والشريعة، وإدارة الأعمال، والهندسة المدنية، ومعلم الصف، منذ عام 2015، بعد الإقبال الكبير من الطلاب السوريين على الدراسة فيها.

وتدعم تركيا العملية التعليمية في مناطق ريف حلب الشمالي، عن طريق وزارة التربية التركية، ومديريات التربية في ولايات الجنوب التركي (هاتاي، كلّس، غازي عنتاب).



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة