الخارجية الفلسطينية ترفع ملف اغتيال أبو عاقلة إلى “الجنائية الدولية”

اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على المشيعين وحاملي نعش الراحلة شيرين أبو عاقلة- 13 من أيار 2022 (أسوشيتد برس)

ع ع ع

قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، إن السلطة الفلسطينية رفعت قبل يومين ملفًا خاصًا بمقتل مراسلة قناة “الجزيرة” القطرية، الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف المالكي اليوم، الاثنين 23 من أيار، في مقابلة مع وكالة “الأناضول” التركية، أن فلسطين تتواصل مع المحكمة الجنائية الدولية منذ انضمامها لميثاق روما، ولديها نشاط وفاعلية كبيرة.

وأكد الوزير الفلسطيني أن ما حصل مع أبو عاقلة جريمة وثّقتها السلطة الفلسطينية، وجرى رفع آخر تقرير في هذا الصدد قبل يومين إلى مكتب المدعي العام.

كما دعا إلى إضافة الجريمة إلى مجموع الجرائم التي جرى توثيقها من قبل المحكمة، لخدمة تحقيق رسمي تنتظره فلسطين لمحاسبة إسرائيل.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت، في 13 من أيار الحالي، على جثمان شيرين أبو عاقلة، عند خروج الجثمان من داخل المستشفى الفرنسي، ووثّقت صور وفيديوهات اعتداء الشرطة على عشرات الشبان.

وأثارت أعمال العنف التي قامت بها الشرطة خلال الجنازة ردود فعل دولية واسعة تستنكر الحادثة، إذ عبر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن “انزعاجه الشديد” من تصرف “بعض عناصر الشرطة” الإسرائيلية خارج المستشفى.

وبعد الاحتجاجات الدولية التي أثارتها لقطات تظهر تدخل الشرطة الذي كاد أن يؤدي إلى سقوط نعشها على الأرض، أعلنت الشرطة الإسرائيلية فتح تحقيق في ممارسات عناصرها خلال جنازة أبو عاقلة في القدس الشرقية.

وقالت الشرطة في بيان، إن “قائد الشرطة الإسرائيلية بالتنسيق مع وزير الأمن العام أمر بفتح تحقيق في الحادث، وستعرض نتائج التحقيق على المفوض في الأيام المقبلة”.

مجلس الأمن الدولي، وفي بيان مشترك للأعضاء، أدان بشدة مقتل الصحفية أبو عاقلة بالقرب من مخيم جنين شمالي الضفة الغربية، في 11 من أيار الحالي.

وعبر البيان المنشور، في 13 من أيار الحالي، نقل أعضاء مجلس الأمن تعازيهم لأسرة الضحية، كما دعا أعضاء مجلس الأمن إلى إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف وعادل ونزيه في مقتلها، وشددوا على ضرورة ضمان المساءلة، مؤكدين وجوب حماية الصحفيين بصفتهم مدنيين.

بدورها، رحبت السلطة الفلسطينية، في 14 من أيار الحالي، بالمشاركة الدولية لكشف الحقيقة، وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية، حسين الشيخ، عبر “تويتر”، “نرحب بمشاركة كل الجهات الدولية في مجريات التحقيق باغتيال شيرين أبو عاقلة”.

وأضاف، “ما حصل في تشييع جثمانها من قبل قوات الاحتلال يعزز موقفنا الرافض لمشاركة إسرائيل في هذا التحقيق”.

وتتهم قناة “الجزيرة”، والسلطة الفلسطينية، قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالوقوف خلف اغتيال شيرين أبو عاقلة في أثناء تغطيتها للأوضاع في جنين، بينما تؤكد سلطات الاحتلال أنها لا تستبعد أي فرضية حيال الموضوع.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة