اجتماع تركي مع وفد من السويد وفنلندا عشية قرار العملية في سوريا

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، يحضر قمة "الناتو" في مقر الحلف في بروكسل

ع ع ع

أعلنت الخارجية التركية عن لقاء غدًا بين وفدين من السويد وفنلندا بخصوص التباحث من أجل الانضمام إلى “الناتو”، بينما يعقد مجلس الأمن القومي اجتماعًا يحدد فيه قرار عملية عسكرية متوقعة في سوريا.

وقالت الخارجية التركية في بيان لها اليوم، الثلاثاء 24 من أيار، إن مشاورات ستعقد حول طلبات عضوية “الناتو” للسويد وفنلندا في أنقرة يوم غد، الأربعاء.

ويترأس الوفد التركي المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، ونائب وزير الخارجية، سادات أونال، بينما سيحضر من جهة السويد وزير الدولة، أوسكار ستينستروم، ووزير الدولة الدائم لفنلندا، يوكا سالوفارا.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن، الاثنين، أن بلاده ستشرع قريبًا باستكمال إنشاء المناطق الآمنة بمحاذاة حدودها الجنوبية، شمالي سوريا، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وقال بخصوص العملية، “سنبدأ قريبًا باتخاذ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي بدأناها لإنشاء مناطق آمنة بعمق 30 كيلومترًا على طول حدودنا الجنوبية (مع سوريا)”.

وستبدأ العمليات، بحسب الرئيس التركي، بمجرد انتهاء تحضيرات الجيش والاستخبارات والأمن.

وأكد أن القرار بهذا الخصوص سيتم خلال اجتماع مجلس الأمن القومي، الخميس 26 من أيار.

كما أشار إلى أنه سيقوم بإجراء المحادثات اللازمة لضمان سير الأمور على ما يرام.

ويقدم أردوغان ملف انضمام كل من السويد وفنلندا إلى “الناتو” مقابل إنشاء المنطقة الآمنة في شمال غربي سوريا.

وكان أردوغان حذر من أن تركيا ستعارض عضوية المتقدمين ما لم تتم معالجة مخاوفها، تجاه حزب “العمال الكردستاني” (PKK)، وهي عقبة كبيرة محتملة لأن الإجماع مطلوب في قرارات “الناتو”.

وتعتبر تركيا الفصائل الكردية في سوريا، التي تحظى بدعم أوروبي وأمريكي، امتدادًا للحزب، المحظور والمصنف إرهابيًا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة