خوفًا من رد على اغتيال ضابط "بالحرس الثوري الإيراني"

إسرائيل تحذر مواطنيها من السفر إلى تركيا

حشود تشارك في جنازة الضابط في "الحرس الثوري الإيراني" حسن صياد خدائي- 24 من أيار 2022 (رويترز)

ع ع ع

حذّرت إسرائيل مواطنيها من السفر إلى تركيا، خوفًا من “انتقام إيراني”، على خلفية اغتيال ضابط “بالحرس الثوري الإيراني” في إيران الأسبوع الماضي.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية “كان“، اليوم الاثنين 30 من أيار، عن قيادة الأمن القومي الإسرائيلي “تحذيرها الشديد”، من السفر إلى تركيا للزائرين الإسرائيليين، على خلفية “تهديد حقيقي” للإسرائيليين في الأراضي التركية.

كما تحدثت قيادة الأمن القومي عن “ارتفاع في مستوى التهديد” في دول أخرى على الحدود مع إيران.

كما عززت إسرائيل أنظمة الدفاع الجوي والقبة الحديدية، خوفًا من إطلاق صواريخ وطائرات بدون طيار على أهداف في إسرائيل، بحسب هيئة البث.

وكانت مصادر في المخابرات الأمريكية، كشفت عن إخطار إسرائيل لواشنطن بأنها وراء اغتيال العقيد في الحرس الثوري الإيراني، حسن صياد خدائي، وفق ما نقلته صحيفة “نيويورك تايمز“، في 26 من أيار.

ووفقًا للصحيفة، فإن الضابط الإيراني كان قائدًا لـ”وحدة سرية” مكلفة بعمليات خطف وقتل إسرائيليين وأجانب آخرين في جميع أنحاء العالم، إلا أن إيران لا تعترف بوجود هذه الوحدة.

فيما نفت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي في ذات اليوم إقرار إسرائيل بمسؤوليتها عن مقتل العضو في الحرس الثوري الإيراني صياد خدائي، قائلةً، “على حد علمنا، لم نبلغ أحدًا أو نتحمل المسؤولية”.

وقال عضو الكنيست رئيس اللجنة، رام بن باراك، في تصريحات نقلتها القناة السابعة الإسرائيلية، “آمل أن يحقق الأمريكيون في التسريب ويكتشفوا من أين جاء ولماذا حدث”.

وتعهد قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، بـ”الثأر من إسرائيل” لمقتل خدائي، واتهمها بملاحقته منذ سنوات إلى حين اغتياله، وذلك خلال لقائه اليوم مع عائلة الضابط، بحسب الوكالة الإيرانية الرسمية للأنباء “إرنا“.

وفي 22 من أيار الحالي، استهدف مجهولون بالرصاص المُباشر الضابط في صفوف قوات “الحرس الثوري”، صياد خدائي، أمام منزله جنوبي العاصمة طهران ما أسفر عن مقتله على الفور.

ويعتبر العقيد صياد خدائي من القادة الإيرانيين الذين شاركوا في عمليات القتال في سوريا، بحسب ما نشرته قناة “العالم” الموالية لإيران والناطقة باللغة العربية، مشيرة إلى أنه “ممن دافعوا عن الحرم في سوريا”.

وتُصنف إسرائيل “الحرس الثوري الإيراني” على قوائم الإرهاب لديها منذ عدة سنوات وهو ما ترفضه إيران بشكل مستمر، كما تطالب إيران بإلغاء تصنيف “حرسها الثوري” من قوائم الإرهاب لاستكمال ملف المفاوضات النووية، الأمر الذي ترفضه أمريكا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة