صور تحكي حجم المأساة لـ100 يوم من “الغزو” الروسي لأوكرانيا

امرأة تبكي خلال جنازات ثلاثة من العسكريين الأوكرانيين ميلنيك أندري وشوفرين أندري وأنكراتوف أولكساندرا الذين قتلوا في لفيف شرقي أوكرانيا- السبت 14 من أيار 2022 (AP)

ع ع ع

فوضى، دمار، ومعاناة، هذا ما خلّفته الحرب بأوكرانيا في 100 يوم من “الغزو” الروسي، أدى القصف المدفعي والضربات الجوية المستمرة إلى تحويل مساحات شاسعة من العديد من المدن والبلدات الأوكرانية إلى أنقاض.

وفقًا لـ”اللجنة البرلمانية الأوكرانية لحقوق الإنسان”، فإن الجيش الروسي دمر ما يقرب من 38 ألف مبنى سكني، ما أدى إلى تشريد حوالي 220 ألف شخص.

بينما أحصت منظمة الصحة العالمية 296 هجومًا على المستشفيات وسيارات الإسعاف والعاملين في المجال الطبي في أوكرانيا منذ بداية “الغزو”، في 24 من شباط الماضي.

تحكي هذه الصور فيما يلي جزءًا من الصورة العامة للمعاناة الإنسانية في أسوأ نزاع مسلح في أوروبا منذ عقود، وتُلقي مزيدًا من الضوء على الموت والدمار والتهجير والفوضى التي سببتها الحرب، بلا نهاية تلوح في الأفق.

ستانيسلاف يودع ابنه ديفيد البالغ من العمر عامين وزوجته آنا بعد أن استقلوا القطار من العاصمة كييف إلى مدينة لفيف- أوكرانيا بينما بقي ستانيسلاف للقتال، الخميس 3 من آذار 2022 (AP)

نينا شيفتشينكو تجلس بجوار جثة ابنها أرتيم شيفتشينكو البالغ من العمر 15 عامًا والذي قُتل في هجوم روسي في خاركيف- أوكرانيا، الجمعة 15 من نيسان 2022 (AP)

السكان يحضّرون الشاي في قبو يُستخدم كمأوى للقنابل في إيربين على مشارف كييف- أوكرانيا، الأحد 13 من آذار 2022 (AP)

جثة مجهولة الهوية ملقاة على حاجز طريق بالقرب من قرية استعادتها القوات الأوكرانية مؤخرًا في ضواحي خاركيف- أوكرانيا، السبت 30 من نيسان 2022 (AP)

جثة مجهولة الهوية ملقاة على حاجز طريق بالقرب من قرية استعادتها القوات الأوكرانية في ضواحي خاركيف- أوكرانيا، السبت 30 من نيسان 2022 (AP)

جثث الجنود الروس ملقاة على الأرض بعد هجوم على موقعهم من قبل القوات الأوكرانية خارج كييف- أوكرانيا، الخميس 31 من آذار 2022 (AP)

رجل وطفل يركبان دراجة في شارع حيث ترقد جثث المدنيين في ضاحية بوكا التي كانت محتلة من قبل روسيا في كييف- أوكرانيا، السبت 2 من نيسان 2022 (AP)

رجل ينقذ أشياء من متجر محترق بعد هجوم روسي في خاركيف- أوكرانيا، الجمعة 25 من آذار 2022 (AP)

حاملة أفراد مدرعة روسية تحترق وسط مركبات الخدمات الخفيفة التالفة والمتروكة بعد قتال في خاركيف- أوكرانيا، الأحد 27 من شباط 2022 (AP)

جثث لمدنيين أوكرانيين ملقاة على الأرض وبعضها مقيد اليدين في بوشا- أوكرانيا حول موقع قال السكان إن القوات الروسية تستخدمه كقاعدة وبدا أنهم قُتلوا من مسافة قريبة- الأحد 3 من نيسان 2022 (AP)

امرأة حامل سُحق حوضها وفصل مفصل الفخذ في أثناء القصف الروسي تم إجلاؤها من مكان الولادة في ماريوبول- أوكرانيا ثم نُقلت المرأة إلى مستشفى آخر أقرب إلى خط المواجهة لكنها لم تنجُ، 9 من آذار 2022 (AP)

جثث لـ11 جنديًا روسيًا ملقاة في قرية فيلكيفكا التي استعادتها القوات الأوكرانية مؤخرًا بالقرب من خاركيف- أوكرانيا، الاثنين 9 من أيار 2022 (AP)

امرأة تمشي في شارع مليء بالحطام حيث تقف المركبات العسكرية الروسية المدمرة في بوتشا على مشارف كييف- أوكرانيا، الأحد 3 من نيسان 2022 (AP)

مواطنون يضعون الجثث في مقبرة جماعية في ضواحي ماريوبول- أوكرانيا، الأربعاء 9 من آذار 2022 (AP)

عربات مدرعة روسية مدمرة في ضواحي كييف- أوكرانيا، الخميس 31 من آذار 2022 (AP)

جندي أوكراني يرقد على طاولة العمليات قبل الجراحة بعد إصابته مع استمرار الهجمات الروسية في خاركيف- أوكرانيا، الجمعة 25 من آذار 2022 (AP)

كلب يقف بجانب جثة امرأة مسنة قُتلت داخل منزل في بوتشا على مشارف كييف- أوكرانيا، الثلاثاء 5 من نيسان 2022 (AP)

جثث مجهولين يُعتقد أنهم جنود روس بالقرب من قرية استعادتها القوات الأوكرانية مؤخرًا في ضواحي خاركيف- أوكرانيا، الاثنين 2 من أيار 2022.

رجل مسن يرقد في مركز رعاية المحتضرين في تشاسيف يار في منطقة دونيتسك- أوكرانيا، الاثنين 18 من نيسان 2022 (AP)

تحضر ناديا تروبشانينوفا وابنها أوليغ تروبشانينوف جنازة ابنها الآخر فاديم الذي قُتل برصاص الجيش الروسي في 30 من آذار في بوتشا على مشارف كييف- أوكرانيا، السبت 16 من نيسان 2022 (AP)

أربع جثث ملقاة في مقبرة جماعية بما في ذلك عمدة القرية وعائلته في موتيزين بالقرب من كييف- أوكرانيا، الاثنين 4 من نيسان 2022 (AP)

أنطون جلادون مسعف عسكري يبلغ من العمر 22 عامًا عمل على الخطوط الأمامية في شرق أوكرانيا فقد ساقيه وذراعه اليسرى في انفجار لغم في 27 من آذار 2022 (AP)

إيلينا مواطنة أوكرانية تركع بجوار جثة زوجها المتوفى أليكسي الذي توفي في أثناء قصف مترو أنفاق في خاركيف شرقي أوكرانيا، الخميس 26 من أيار 2022 (AP)

جثة رجل قُتل خلال قصف روسي على شارع في حي سكني في خاركيف بأوكرانيا، الثلاثاء 19 من نيسان 2022 (AP)

سيارة متحركة من خلال عدسة الكاميرا لبندقية قنص من موقع للجيش الأوكراني في الجزء الشمالي من كييف- أوكرانيا، الثلاثاء 1 من آذار 2022 (AP)

أوكرانيون يحتشدون تحت جسر مدمر في أثناء محاولتهم الفرار من خلال عبور نهر إيربين في ضواحي كييف- أوكرانيا، السبت 5 من آذار 2022 (AP)

رجال إطفاء أوكرانيون يعملون على إخماد النيران في مبنى سكني بعد قصف كييف- أوكرانيا، الثلاثاء 15 من آذار 2022 (AP)

مبنى تعرض لأضرار بالغة جراء القصف الروسي المتعدد يقف بالقرب من خط المواجهة في خاركيف- أوكرانيا، الاثنين 25 من نيسان 2022 (AP)

رجل يركب دراجته أمام ألسنة اللهب والدخان يتصاعد من حريق بعد هجوم روسي في خاركيف- أوكرانيا، الجمعة 25 من آذار 2022 (AP)

رجال إطفاء يعملون على إخماد حريق في منزل بعد هجوم روسي في خاركيف- أوكرانيا، الاثنين 11 من نيسان 2022 (AP)

رجل يقف فوق جسر مدمر في إيربين على مشارف كييف- أوكرانيا، الثلاثاء 8 من آذار 2022 (AP)

عائلة فارة من قرية روسكا لوزوفا تصل في سيارتها المليئة بالشظايا إلى نقطة تفتيش في خاركيف-أوكرانيا، الجمعة 29 من نيسان 2022 (AP)

أكدت الأمم المتحدة مقتل أربعة آلاف و183 مدنيًا وإصابة خمسة آلاف و14 شخصًا في أوكرانيا، منذ “غزو” روسيا لجارتها في 24 من شباط الماضي حتى 2 من حزيران الحالي، وحددت الأمم المتحدة ما لا يقل عن 67 طفلًا من بين القتلى.

بينما أضاف مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أن عدد القتلى في أوكرانيا من المرجح أن يكون أعلى، مشيرًا إلى تأخر الإبلاغ بسبب النزاع المسلح.

وتقول الهيئة الدولية إن معظم الخسائر المدنية المسجلة نتجت عن استخدام الأسلحة المتفجرة، بما في ذلك القصف بالمدفعية الثقيلة وأنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة، فضلًا عن الصواريخ والغارات الجوية.

ومنذ بداية “الغزو”، سجلت الأمم المتحدة أكثر من 6.9 مليون لاجئ أوكراني حتى 1 من حزيران الحالي، فروا إلى دول الجوار، معظمهم من كبار السن والنساء والأطفال.

لكن منذ انحسار القتال في المنطقة القريبة من كييف وأماكن أخرى، وإعادة انتشار القوات الروسية في الشرق والجنوب، عاد نحو 2.2 مليون لاجئ إلى البلاد، وفقًا للأمم المتحدة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة