تنص على منع أنشطة "PKK" وامتداداته

فنلندا والسويد توقعان مع تركيا مذكرة تفاهم للانضمام إلى “الناتو”

قمة حلف "الناتو" في العاصمة الإسبانية مدريد- 28 من حزيران 2022 (الأناضول)

ع ع ع

وقعت كل من السويد وفنلندا مذكرة تفاهم مع تركيا بشأن انضمامهما إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، على هامش قمة “الحلف” في العاصمة الإسبانية مدريد.

وأفادت وكالة “الأناضول” اليوم، الأربعاء 29 من حزيران، أن كلًا من السويد وفنلندا تتعهدان بالتعاون التام مع تركيا في مكافحة تنظيمي “PKK” و”PYJ”، المُصنفين على قوائم الإرهاب لديها.

وبحسب المذكرة، تتعهد فنلندا والسويد بمنع أنشطة التنظيمين، وأنشطة جميع المنظمات الإرهابية الأخرى والأفراد المرتبطين بها.

وأدانت السويد وفنلندا بشكل واضح وصريح هجمات “التنظيمات الإرهابية” ضد تركيا.

وأكدت المذكرة أن “الناتو” هو حلف يقوم على أسس الدفاع والأمن المشترك، مضيفة أن تركيا والسويد وفنلندا تلتزم بالمبادئ والقيم المذكورة في اتفاقية واشنطن لـ”الحلف”.

وأوضحت أن أهم عناصر التحالف هو “التضامن والتعاون التام في مكافحة شتى أشكال ومظاهر الإرهاب الذي يشكّل تهديدًا مباشرًا للسلم والاستقرار الدوليين، والأمن القومي للدول الأعضاء”.

وأردفت أن السويد وفنلندا، العضوين المرشحين للانضمام إلى الحلف، “يتعهدان بالتعاون التام مع تركيا في مواجهة جميع التهديدات التي تستهدف أمنها القومي”.

ومن جانبها، تعلن تركيا بدورها دعمها التام للسويد وفنلندا في مواجهة التهديدات التي تطال أمنهما القومي.

ولفتت المذكرة إلى أن السويد وفنلندا ترفضان وتدينان بأشد العبارات جميع “أشكال الإرهاب”.

وقررت تركيا والسويد وفنلندا تعزيز التعاون فيما بينها بخصوص منع أنشطة التنظيمات الإرهابية، ونصت المذكرة على رفض ستوكهولم وهلسنكي “جميع مشاريع وطموحات التنظيمات الإرهابية”.

ولفتت إلى أن فنلندا والسويد تتعهدان بالتعامل بسرعة مع طلبات ترحيل أو تسليم مشتبهين بالإرهاب، عبر مراعاة المعلومات والأدلة المقدمة من تركيا.

وستبدأ السويد وفنلندا بالتحقيق في أنشطة جمع الأموال، وتجنيد المقاتلين لمصلحة تنظيم “PKK” وكل امتداداته، وستمنعان تلك الأنشطة.

وأكدت تركيا دعمها لسياسة الباب المفتوح لـ”الناتو”، ودعمها لدعوة فنلندا والسويد للانضمام إلى “الحلف” في قمة مدريد.

وأعلنت السويد عن تطبيقها قانونًا جديدًا أكثر فعالية بخصوص الجرائم الإرهابية اعتبارا من 1 من تموز  المقبل.

وأكدت الدول الثلاث عدم وجود أي حظر فيما بينها بعد الآن بخصوص الأسلحة.

وفي 15 من حزيران الحالي، جددت تركيا التأكيد أنها لن تغيّر مواقفها الرافضة لانضمام كل من السويد وفنلندا إلى “الناتو”، قبل أن تتخذ الدولتان خطوات ملموسة لمكافحة الإرهاب.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تغيّر موقفها من انضمام السويد وفنلندا إلى “الناتو”، حتى يتخذ البلدان خطوات واضحة وملموسة وحاسمة في مكافحة الإرهاب.

وفي 14 من حزيران الحالي، قالت رئيسة الوزراء السويدية، ماغدالينا أندرسون، إنها “تترقب بفارغ الصبر” مواصلة الحوار مع تركيا بشأن عضوية بلادها في حلف “الناتو”.

وذكرت عقب لقائها رئيسة الوزراء الفنلندية، سانا مارين، أن بلادها تتحرك مع فنلندا، وتترقب بفارغ الصبر مواصلة الحوار مع تركيا إلى أن يتم حل المشكلة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة