ترحيل أكثر من 48 ألف مهاجر “غير نظامي” من تركيا منذ بداية 2022

عودة مجموعة من اللاجئين السوريين عبر معبر "باب السلامة" إلى الأراضي السورية- 23 من أيار 2022- وكالة الأنباء التركية (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت السلطات التركية ترحيل 48 ألفًا و233 مهاجرًا، قالت إنهم دخلوا تركيا بطرق غير قانونية، منذ مطلع العام الحالي.

نائب وزير الداخلية والمتحدث باسم الوزارة، إسماعيل تشاتاكلي، صرح اليوم، الاثنين 4 من تموز، عن عدد اللاجئين الذين جرى القبض عليهم خلال حزيران الماضي، والذي وصل إلى 33 ألفًا و465.

وأضاف تشاتاكلي أن عدد الذين رُحّلوا في شهر حزيران فقط وصل إلى 16 ألفًا و710 مهاجرين “غير نظاميين”.

وأفاد أن أربعة آلاف و659 منهم قُبض عليهم في البحر، بالإضافة إلى القبض على 612 مهربًا، وفق ما جاء في موقع الوزارة.

وأشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى سوريا “عودة طوعية” بلغ حتى الآن، 509 آلاف و791.

السلطات التركية تجبر اللاجئين السوريين الذين يعودون بمحض إرادتهم بالإضافة إلى من ترحّلهم من أراضيها إلى مختلف مناطق الشمال السوري، على التوقيع على أوراق “العودة الطوعية”.

ووصل عدد اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا والحاملين لبطاقة “الحماية المؤقتة” إلى ثلاثة ملايين و648 ألفًا و983 لاجئًا، وفق تصريحات تشاتاكلي.

وفق ما نقلته “الأناضول” عن مصادر في مديرية إدارة الهجرة التركية، فإنه تم منع نحو مليونين و616 ألف أجنبي من دخول البلاد، منذ عام 2016.

ووفق الإحصائيات، منعت السلطات دخول حوالي 153 ألف أجنبي في العام الحالي، بحسب ما نقلته الوكالة، بينما وصل عدد المهاجرين “غير الشرعيين” الذين جرى توقيفهم خلال العام الحالي إلى نحو 74 ألف شخص.

وبدأت الحكومة التركية، في منتصف حزيران الماضي، بنقل اللاجئين السوريين المخالفين الذين يقيمون على أراضيها إلى مخيمات بولايات مختلفة في البلاد.

وجاءت هذه الخطوة تطبيقًا لقرار سبق أن أعلنت عنه الحكومة التركية، في 24 من شباط الماضي، عبر نائب وزير الداخلية التركية والمتحدث باسم الوزارة، إسماعيل تشاتاكلي، حول التوجه لعدم منح إقامة سياحية أو بطاقة “الحماية المؤقتة” للسوريين الوافدين حديثًا إلى تركيا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة