fbpx

إلى نحو ستة أضعاف.. المدينة الجامعية بدمشق ترفع الخبز على الطلاب

توزيع الخبز في السكن الجامعي التابع لجامعة حلب - 25 كانون الثاني 2021 (صفحة حلب الشهباء وريفها على فيسبوك)

توزيع الخبز في السكن الجامعي التابع لجامعة حلب- 25 من كانون الثاني 2021 (صفحة حلب الشهباء وريفها على فيسبوك)

ع ع ع

صرح مصدر في إدارة فرن السكن الجامعي بمدينة دمشق، عن تبلغهم قرارًا برفع سعر ربطة الخبز للطلاب خارج المخصصات المزوّدة عبر “البطاقة الذكية” إلى 1250 ليرة سورية بدلًا من 200 ليرة.

وبحسب ما نقلته صحيفة “الوطن” المحلية عن المصدر الذي لم تكشف عنه اليوم، الاثنين 11 من تموز، فإن هناك “تخوفًا” من تداعيات هذا القرار بسبب وجود “عدد كبير” من الطلاب الذين يعتمدون على هذه المادة من جهة، وبسبب شموله جميع المحافظات من جهة أخرى.

وأشار المصدر إلى أن عدد الربطات الموزعة يوميًا في السكن الجامعي لمدينة دمشق يتجاوز أربعة آلاف ربطة، لفئة معظمها من الطلاب والعازبين، الذين لا يملكون “البطاقة الذكية”.

واستثنى القرار دور الأيتام وعددًا من الجهات (لم تُحدد)، بالسماح لها بشراء ربطة الخبز بالسعر “المدعوم” حتى نهاية العام.

وأعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري، إيقاف العمل بالسماح للمخابز العامة ببيع كمية 3% من الخبز خارج “البطاقة الذكية”، بحسب بيان لها، في 3 من تموز الحالي، دون أن تحدد إذا ما كان القرار مؤقتًا أو دائمًا.

ونقلت صحيفة “البعث” الحكومية، في 5 من تموز الحالي، عن مصادر قالت إنها “ذات صلة”، أن وزارة التجارة الداخلية تنوي اتخاذ قرارات جديدة تتعلق بمادة الخبز، مبررة توجه الوزارة بـ”شح مادة القمح عالميًا”.

وبحسب المصادر، فإن ربطة الخبز أمام ثلاثة سيناريوهات، إما تخفيض وزنها من ألف و100 غرام إلى ألف غرام، وإما تخفيض مخصصات العائلة التي تتسلّمها عبر “البطاقة” بحسب عدد أفراد العائلة.

أما السيناريو الأخير، وهو “الأقل حظًا” بحسب المصادر، والذي من الممكن تطبيقه مع أحد الخيارين السابقين، فهو زيادة سعر ربطة الخبز إلى 300 ليرة سورية.

وتمنح حكومة النظام السوري “البطاقة الذكية” منذ بدء العمل بها العائلات فقط، بينما لا يملك العازبون وكل من لا يملك دفتر عائلة أي “بطاقة” تمكنهم من شراء المواد الأساسية اليومية بأسعار أقل من أسعارها في الأسواق.

وتحدد وزارة التجارة الداخلية سعر ربطة الخبز المباعة من الأفران الحكومية عبر “البطاقة” بـ250 ليرة سورية، على أن تباع لدى المعتمدين المرخصين والأكشاك التابعة لـ”المؤسسة السورية للمخابز”، كما يبلغ سعرها لدى معتمدي الخبز بين 350 و500 ليرة.

بينما يضطر غير الحاملين لـ”البطاقة الذكية” أو المستثنون من “الدعم الحكومي” إلى شراء ربطة الخبز السياحي بسعر وصل حده الأدنى إلى ثلاثة آلاف و200 ليرة سورية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة