غارات لطيران مجهول تستهدف مواقع للميليشيات الإيرانية شرقي سوريا

قوات من النظام السوري وميليشيا "حزب الله" في مدينة البوكمال (رويترز)

ع ع ع

استهدف طيران مجهول، فجر اليوم الخميس 14 من تموز، مواقع عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية قرب مدينة البوكمال في المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق، بحسب ما أفادت شبكات محلية.

وقالت شبكة “الخابور” المحلية عبر “فيس بوك“، إن طائرات مجهولة استهدفت عدة مواقع للميليشيات الإيرانية على الشريط الحدودي “السوري- العراقي” في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور.

وذكرت الشبكة المحلية في منشور آخر أن “طيران التحالف الدولي استهدف عدة مقار عسكرية ومستودعات أسلحة وذخائر تابعة للميليشيات الإيرانية على طول الشريط الحدودي في مدينة البوكمال.

من جانبها، أفادت شبكة “عين الفرات” المحلية، أن غارات جوية عديدة مجهولة المصدر استهدفت مواقع قوات النظام السوري وميليشيات موالية لإيران على الشريط الحدودي قرب البوكمال.

ونشرت الشبكة المحلية عبر “”فيس بوك” تسجيلًا مصورًا قالت إنه لانفجارات في مستودع أسلحة تابع لـ”الحشد الشعبي” في مدينة القائم العراقية جراء حريق مجهول.

وكالة “نورث برس” المحلية، ذكرت أن طيرانًا مجهول الهوية، استهدف بعدة غارات جوية، مقرات ومستودعات أسلحة تابعة لميليشيات موالية لإيران، في بادية دير الزور الشرقية وعلى امتداد الشريط الحدودي السوري – العراقي.

ونقلت الوكالة المحلية عن مصدر عسكري من “لواء القدس” في مدينة البوكمال قوله إن ثلاث غارات لطيران مجهول استهدفت مقرين للواء في بادية البوكمال، ما أسفر عن مقتل عنصرين وخسائر مادية كبيرة.

ووفق المصدر ذاته، استهدفت ثلاث غارات أخرى مستودع أسلحة للحرس الثوري الإيراني ومقرًا لـ”الحشد الشعبي”، على الحدود السورية- العراقية، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية.

كما استهدفت ثماني غارات عربات محملة بأسلحة وذخائر ومستودع مجمع السكة في منطقة “القائم” العراقية، ما أدى لتدميرها بشكل كامل، وذلك بعد أن أخلت الميليشيات الإيرانية مواقعها في الجانب السوري، ونقلت الأسلحة والمستودعات إلى الجانب العراقي، بحسب المصدر.

وفي 14 من حزيران الماضي، استهدفت طائرات مجهولة مقرًا تابعًا لإحدى الميليشيات المدعومة من إيران في مدينة البوكمال، تبعه استنفار لقوات النظام في المنطقة.

وكانت القوات الروسية استقدمت في 9 من أيار الماضي، مجموعات عسكرية تابعة لـ”الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا إلى مناطق نفوذها شرق الفرات، عقب استهداف “طيران مجهول” مواقع عسكرية إيرانية في بلدة حويجة كاطع شمالي دير الزور.

وتتعرض مواقع الميليشيات الإيرانية شرقي دير الزور للاستهداف بشكل دائم، إذ استهدف طيران مجهول، في 21 من نيسان الماضي، مقرات تابعة لـ”الحرس الثوري” في البوكمال.

وتعتبر مدينة دير الزور وريفها أحد معاقل الميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، نظرًا إلى قربها من الحدود العراقية.

وتتمركز ميليشيا “الفوج 47” في البوكمال، وتعتبر أغلبية عناصرها من أبناء المنطقة، كما تعتبر هذه المجموعات من الأكثر نشاطًا في المحافظة، ويبلغ عدد عناصرها 150 عنصرًا، وتتبع بشكل مباشر لـ”الحرس الثوري”، بحسب معلومات تحققت منها عنب بلدي في وقت سابق.

كما تنتشر في المحافظة العديد من المجموعات والقوات العسكرية المدعومة من “الحرس الثوري”، والتي تضم بأغلبيتها مقاتلين أجانب، مثل ميليشيات “فاطميون”، و”زينبيون”، إضافة إلى مجموعات “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة