“مجلس دير الزور” يحجب الثقة عن رئيسه بعد أقل من أربعة أشهر على تعيينه

الرئيس السابق لـ"مجلس دير الزور المدني"، محمد الرجب (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت “الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا” حجب الثقة عن رئيس المجلس التنفيذي في دير الزور، محمد الرجب، عبر تصويت أعضاء المجلس بالإجماع على القرار.

وعزت “الإدارة” قرارها لما قالت إنه ضعف الإدارة والتخبط بالقرارات، ما انعكس سلبًا على سير العمل في دير الزور، وأثار استياء كبيرًا بين أبناء المحافظة.

وبموجب القرار الصادر الأحد 17 من تموز، والذي حمل الرقم “5”، حُجبت الثقة أيضًا عن فاطمة المروان من رئاسة “المجلس التنفيذي”.

قرار حجب الثقة عن الرجب يأتي بعد نحو ثلاثة أشهر على تعيينه رئيسًا لـ”مجلس دير الزور المدني” بدلًا من غسان اليوسف، الذي أُوكلت إليه مهام نائب “الهيئة الرئاسية” في “مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد).

إلى جانب ذلك، يشغل محمد الرجب منصب رئيس حزب “سوريا المستقبل” في دير الزور، وهو أحد الأحزاب السياسية التابعة لـ”الإدارة الذاتية”.

وترافق حينها قرار تعيين محمد الرجب وإقالة سلفه، غسان اليوسف، بتنظيم وقفات احتجاجية اعتبر المحتجون خلالها أن “قسد” قررت إقالة اليوسف إثر مطالبته بتمثيل حقيقي للمكوّن العربي في مفاصل “الإدارة الذاتية” على الصُعد العسكرية والسياسية والخدمية، إلى جانب مطالبته بتحسين الوضع المعيشي للسكان في دير الزور.

وبحسب ما ذكره حينها مصدر مطلع في “مجلس دير الزور المدني” لعنب بلدي، تحفظ على اسمه لأسباب أمنية، فإن غسان اليوسف إحدى أشهر الشخصيات السياسية في دير الزور التي دعمت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) خلال مراحل عملها في المنطقة منذ أن دخلت الحدود الإدارية للمحافظة عند منطقة أبو خشب التي تقع في ريف المحافظة الشمالي الغربي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة