مقتل جنديين تركيين بقصف استهدف قاعدة “كلجبرين” شمالي حلب

جنود أتراك في مناطق شمالي سوريا- 28 من أيار 2022 (وزارة الدفاع التركية)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم، الأربعاء 27 من تموز، مقتل جنديين تركيين في شمالي سوريا، وذلك إثر قصف مدفعي استهدف القاعدة التركية في بلدة كلجبرين بريف حلب الشمالي.

ونعت الوزارة عبر حسابها في موقع “تويتر” الجنديين، وهما ميرت أوتال ومولود يورتجو.

وقالت الوزارة، إن الجنديين توفيا متأثرين بجروحهما في المستشفى بعد أن فتح “إرهابيون النار في منطقة عملية (درع الفرات)”، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية.

وكانت القوات التركية المتمركزة بريف حلب الشمالي استهدفت، الثلاثاء، مواقع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، ردًا على استهداف الأخيرة محيط قاعدة “كلجبرين” بقصف مدفعي.

وقال “المرصد 80” عبر “تلجرام“، إن “قسد” استهدفت بقذائف المدفعية محيط القاعدة التركية في كلجبرين شمالي حلب.

وأشار المرصد إلى أن القواعد العسكرية التركية استهدفت مواقع “قسد” في مرعناز وتل رفعت شمالي حلب، وذلك عقب مقتل جنديين تركيين بقصف استهدف قاعدة “كلجبرين”.

وتشهد خطوط التماس في الشمال السوري تصاعد وتيرة القصف بين القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني السوري” من جهة، وقوات النظام السوري و”قسد” من جهة أخرى، منذ إعلان تركيا نيتها شن عملية عسكرية في المنطقة.

وفي 25 من تموز الحالي، قصفت المدفعية التركية نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام السوري في قرية تل المضيق بريف حلب الشمالي، مخلّفة أضرارًا مادية فيها.

ونفت “قسد”، الاثنين الماضي، مسؤوليتها عن قصف مدفعي استهدف مشروعًا أسمنتيًا في مخيم “كويت الرحمة”، شمالي حلب، خلّف قتيلًا وعددًا من الجرحى.

وقالت في بيان، إن بعض وسائل الإعلام المؤيدة لتركيا و”الجيش الوطني” اتهمت قواتها العسكرية بالوقوف وراء القصف “دون أدلة مثبتة أو تحقيق مستقل”، نافية أن تكون قواتها من قصفت المنطقة.

ونظّم ناشطون في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي وقفة احتجاجية تنديدًا بالقصف المدفعي الذي استهدف مخيم “كويت الرحمة”، واعتبروا أن “قسد” هي التي تقف خلف القصف، كونه أتى من مناطق سيطرتها.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة