fbpx

كوريا الشمالية تهدد باستخدام السلاح النووي لمواجهة أمريكا

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يلقي خطابه خلال احتفال بمناسبة الذكرى 69 لتوقيع هدنة وقف إطلاق النار التي تنهي القتال في الحرب الكورية في العاصمة بيونغ يانغ الأربعاء 27 من تموز 2022 (KCNA)

ع ع ع

أعرب زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، عن استعداده لاستخدام أسلحته النووية في صراعات عسكرية محتملة مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الكورية المركزية (KCNA)، اليوم، الخميس 28 من تموز.

جاء ذلك في خطاب ألقاه الزعيم الكوري أمام قدامى المحاربين في الذكرى الـ69 لنهاية الحرب الكورية 1950- 1953، بهدف تعزيز الوحدة الداخلية وسط الصعوبات الاقتصادية المرتبطة بتفشي جائحة “كورونا” (كوفيد- 19) في البلاد، وفقًا لوكالة الأنباء “أسوشيتد برس“.

وقال كيم، أمس الأربعاء، “قواتنا المسلحة مستعدة تمامًا للرد على أي تهديد، كما أن رادع الحرب النووية لبلدنا مستعد أيضًا لتعبئة القوة المطلقة بإخلاص وبسرعة ووفقًا لمهمتها”.

واتهم الولايات المتحدة بـ”شيطنة” كوريا الشمالية لتبرير ما وصفه بسياسة واشنطن العدائية، وقال إن التدريبات العسكرية بين أمريكا وكوريا الجنوبية، التي تستهدف كوريا الشمالية تظهر “معايير مزدوجة” للولايات المتحدة، في حين تُصنف الأنشطة العسكرية الشمالية، على أنها استفزازات أو تهديدات.

وانتقد كيم، حكومة كوريا الجنوبية، ووصفها بالعصابة، التي انحرفت عن مسار الحكومات المحافظة السابقة.

وكانت الحكومة الجنوبية المعينة في أيار الماضي، عملت على تقوية تحالفها العسكري مع الولايات المتحدة لمواجهة التهديد النووي الشمالي.

وقال كيم إن “الحديث عن عمل عسكري ضد أمتنا، التي تمتلك أسلحة مدمرة، هو أمر غير معقول، وعمل انتحاري خطير للغاية”، وأضاف “ستعاقب قواتنا على الفور مثل هذه المحاولة الخطيرة وسيتم القضاء على الحكومة الجنوبية وجيشها”.

من جهته، أكد المتحدث باسم باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، مون هونغ سيك، اليوم، موقف بلاده السابق من تعزيز القدرة العسكرية بالتعاون مع الولايات المتحدة لمواجه التهديدات النووية، كما أوضحت هيئة الأركان الجنوبية، أن الجيش على استعداد تام.

في نيسان الماضي، قال كيم، إنه على استعداد لاستخدام الأسلحة النووية بحال تهديد بلاده، موضحًا أن استخدامها “لن يقتصر أبدًا على المهمة الوحيدة لردع الحرب”.

في تحليل لخطابه أمس، قال الأستاذ في جامعة “إيها” في سيول- كوريا الجنوبية، ليف إريك إيسلي، إن “خطاب كيم يضخم التهديدات الخارجية لتبرير نظامه المركّز عسكريا والذي يعاني اقتصاديًا”.

وأشار إيسلي، إلى أن “البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية تنتهك القانون الدولي، لكن كيم يحاول تصوير تكديس الأسلحة المزعزع للاستقرار على أنه جهد صالح للدفاع عن النفس.”

رفضت كوريا الشمالية عروض الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية للحصول على مواد الإغاثة الطبية للمساعدة على احتواء تفشي فيروس “كورونا”، وأكدت أنها لن تعود للمحادثات مع الولايات المتحدة ما لم تتخلى عن سياساتها العدائية تجاه الشمال، في إشارة إلى العقوبات التي تفرضها واشنطن بالإضافة إلى التدريبات المشتركة مع كوريا الجنوبية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة