بعد الفيلم الصيني- الإماراتي..

“خردة”.. فيلم سوري قصير يتخذ من أحياء مدمّرة “لوكيشن” تصوير

ع ع ع

يجري حاليًا تصوير الفيلم السوري “خردة” في سوريا، عن نص وإخراج سوري، مع الاستفادة من حالة الدمار ضمن بعض الأحياء التي اتخذ منها القائمون على العمل موقعًا للتصوير، بعد الفيلم الصيني- الإماراتي الذي لجأ لأماكن تصوير من هذا النوع.

كاتب ومخرج الفيلم فراس محمد، وجّه عبر “فيس بوك” شكرًا لفريق العمل بسبب تحملهم ظروف العمل التي وصفها بـ”الخاصة”، إلى جانب شدة حرارة الطقس.

مخرج العمل مع الممثل سعيد عبد السلام خلال التصوير، ويبدو خلفهما شادر خيمة عليها شعار للأمم المتحدة- 31 من تموز 2022 (آفاق سينمائية/ فيس بوك)

ولم يذكر الكاتب تفاصيل إضافية حول العمل، لكن الصور التي نشرها توحي بمناخ العمل، عبر الاستعانة بكميات من الخردة، والبيوت المهجورة بعد القصف، بما حوّلها إلى أطلال قابلة للاستعمال السينمائي، بعد استحالة سكنها في وضعها الحالي.

صفحة “آفاق سينمائية” عبر “فيس بوك”، أشارت في وقت سابق إلى متابعة “المؤسسة العامة للسينما” إتمام مراحل إنتاج الفيلم “الاحترافي” القصير “خردة”.

كما نوهت إلى أن الفكرة تتمحور حول رجل يعمل في جمع الخردة، ويرصد حياته بعد عودته إلى بلدته برفقة حماره، إثر انحسار العمليات العسكرية عنها، ليجد نفسه أمام واقع جديد للبلدة.

الممثل يزن الريشاني يجر حمارًا موصولًا بعربة خلال أحد مشاهد فيلم “خردة”- 31 من تموز 2022 (آفاق سينمائية/ فيس بوك)

الفيلم من بطولة يزن الريشاني الذي أطل في الموسم الرمضاني السابق عبر “كسر عضم” و”حارة القبة”.

ويشارك في التمثيل كل من سعيد عبد السلام، ومحمد زرزور، وثريا محمد، وخوشناف ظاظا، ودريد رحال، ومصطفى عثوم.

وليست المرة الأولى التي تُستعمل مواقع ومناطق شهدت عمليات عسكرية خلّفت فيها دمارًا واسعًا كمسرح بصري لأحداث فيلم سينمائي، إذ جرى مؤخرًا تصوير فيلم صيني- إماراتي من إنتاج الممثل الصيني جاكي شان، في منطقة الحجر الأسود، جنوبي دمشق، التي سيطرت عليها قوات النظام في أيار عام 2018، بعد عملية عسكرية استمرت شهرًا، طُرد خلالها تنظيم “الدولة الإسلامية” من المخيم، غداة اتفاق إجلاء غير رسمي نُقل بموجبه عناصر التنظيم إلى بادية السويداء.

وتدور أحداث الفيلم حول عملية إجلاء لمواطنين صينيين وأجانب ودبلوماسيين، خلال الحرب التي بدأت في اليمن عام 2015.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة