الانتظار ومدة التسليم أقل..

حل أزمة جوازات السفر للمغتربين والمقيمين في سوريا

تجمّع المراجعين أمام مبنى فرع الهجرة والجوازات في حلب- 23 من كانون الأول 2021 (فيس بوك)

ع ع ع

راجع فيصل (46 عامًا) فرع إدارة “الهجرة والجوازات” بمحافظة القنيطرة، بهدف تجديد جواز السفر الخاص بابنه الشاب المقيم في تركيا، وذلك بعد أن سمع أنباء لم يتحقق منها، تفيد بانتهاء الازدحام على تقديم الأوراق المطلوبة، الذي ظل لمدة لا تقل عن سنة، منذ بدء أزمة الجوازات في عموم المحافظات الواقعة تحت سيطرة النظام في عام 2021.

وقال فيصل (طلب عدم ذكر اسمه الكامل لأسباب أمنية) لعنب بلدي، إنه انتظر ثلاثة أشخاص فقط قبله على شباك تسلم الأوراق المطلوبة لمعاملة تجديد جواز السفر للمغتربين، موضحًا أنه لم يأخذ حتى موعدًا على “المنصة الإلكترونية” المخصصة لأخذ موعد لتقديم الأوراق.

وشرح فيصل للموظف عدم قدرته على تسجيل الموعد، بسبب عدم عمل موقع المنصة أساسًا، الأمر الذي لم يفاجئ الموظف، ليتسلّم منه الأوراق التي جهزها مسبقًا، ويرسله إلى مكتب آخر لإتمام الأوراق الإضافية، ومنها دفع وصل أجور التجديد، وإجراء مكالمة اتصال عبر الفيديو مع ابنه الذي يعيش في تركيا من قبل موظف مسؤول عن التحقق من إقامة الشخص الذي يريد تجديد جواز سفره.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي، تشهد معظم أفرع إدارة الهجرة والجوازات إقبالًا خفيفًا وسط غياب مظاهر الازدحام التي رافقت الناس حوالي سنة كاملة.

وفي 27 من تموز الماضي، أطلقت وزارة الداخلية بالتعاون مع وزارة الاتصالات خدمة منح جواز سفر جديد أو تجديده، لكن فقط للمقيمين داخل سوريا، عبر بوابة “مركز خدمة المواطن الإلكتروني”، وذلك بجميع الأشكال (عادي، مستعجل، فوري)، الأمر الذي خفف من تجمع المواطنين أمام فروع الهجرة والجوازات.

بينما أبقت وزارة الداخلية على إجراء معاملة جواز السفر للمقيمين خارج سوريا بيد ذويهم “الأقرباء المخولين”، في فروع إدارة الهجرة جميعها.

وخلال تموز الماضي، أوقفت وزارة الداخلية المنصة المخصصة لحجز دور لتسليم الأوراق، إذ قال مدير إدارة الهجرة والجوازات، خالد حديد، إن 90% من الحجوزات التي كانت مسجلة على المنصة داخل سوريا تبيّن أنها “وهمية”، وذلك بعد إعطاء مهلة لأسبوعين لمن حجز على المنصة سابقًا لتثبيت دوره قبل إطلاق بوابة “الخدمة الإلكترونية”.

ووعد حديد، في 20 من تموز الماضي، بأنه سيتم العمل على تفعيل خدمة تقديم الأوراق إلكترونيًا بالكامل للمقيمين خارج سوريا، بحيث لا يراجع الشخص أو ذووه فروع الهجرة إلا لتسلّم جواز السفر، بحسب قوله.

التسلّم خلال 15 يومًا

وليد (50 عامًا) من سكان ريف دمشق، قال لعنب بلدي، إن معاملة تجديد جواز السفر لابنه المقيم في تركيا أيضًا، كانت أسهل مما يتوقع، مضيفًا أنه أخذ موعدًا لتسلّم الجواز جاهزًا بعد 15 يومًا من تقديمه.

وخلال الأسبوع الحالي، راجع وليد فرع إدارة الهجرة بريف دمشق في منطقة ركن الدين، لتقديم الأوراق المطلوبة، ولكن بعد أن حصل على وثيقتي “إخراج قيد” و”بيان عائلي” من مكتب “مركز خدمة المواطن” في المحافظة.

ويحتل جواز السفر السوري المرتبة الثالثة بين أسوأ عشرة جوازات في العالم، وفق مؤشر “هينلي لجوازات السفر” للربع الأول من العام الحالي، إذ يُسمح لحامليه بدخول 29 دولة فقط دون الحاجة لاستخراج تأشيرة دخول.

وبحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية السورية والمغتربين، فإن رسوم منح أو تجديد جواز أو وثيقة سفر للسوريين ومن في حكمهم، الموجودين خارج سوريا، بشكل فوري 800 دولار أمريكي، و300 دولار أمريكي ضمن نظام الدور العادي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة