حمّلت التحكيم مسؤولية "الفوضى"

الصحافة الإسبانية تنتقد سقوط برشلونة الثاني بدوري الأبطال

من لقاء إنتر ميلان وبرشلونة بدوري الأبطال- 4 من تشرين الأول 2022 (Getty Images)

ع ع ع

تعرض فريق برشلونة للخسارة الثانية على التوالي في دوري أبطال أوروبا، أمام مضيفه إنتر ميلان وبهدف وحيد، في اللقاء الذي جرى بينهما مساء الثلاثاء 4 من تشرين الأول، وكان لفائدة الجولة الثالثة من الشامبيونزليج.

وبذلك يحتل الفريق الكتالوني المركز الثالث، برصيد ثلاث نقاط، بينما حل الإنتر في المركز الثاني، بست نقاط، ويتصدر المجموعة الثالثة فريق بايرن ميونيخ، برصيد تسع نقاط والعلامة الكاملة، بعد فوزه الكبير 5×0 على فريق فيكتوريا التشيكي.

ولعب الفريق الكتالوني ثلاث مباريات في البطولة حتى الآن، ففي الجولة الأولى اكتسح فريق فيكتوريا يلزن التشيكي 5×1.

وفي الجولة الثانية تعرض فريق برشلونة لهزيمة أولى أمام بايرن ميونيخ الألماني بنتيجة 2×0، قبل أن يُهزم للمرة الثانية أمام الفريق الإيطالي.

وانتقدت الصحافة الإسبانية أداء فرقة تشافي هيرنانديز مساء الثلاثاء، وحالة الفوضى غير المبررة عند الفريق الكتالوني.

وانتقدت أيضًا أداء حكم المباراة، السلوفيني سلافكو فينسيتش، وحكم الفيديو المساعد، الهولندي دينيس هيخلير، من خلال صافراته والأخطاء التحكيمية التي ارتكبها مع حكم الفيديو في المباراة، وخلق فوضى داخل ملعب “سان سيرو”.

قالت صحيفة “AS” الإسبانية عبر موقعها الرسمي اليوم، الأربعاء 5 من تشرين الأول، إن فريق تشافي سقط في سان سيرو أمام إنتر ميلان بعد شوط أول رديء، والثاني الذي اصطدموا فيه بحكم المباراة.

مرة أخرى وصل برشلونة إلى طريق مسدود وفي وضع محدود بدوري الشامبونزليج، بعد خسارته التي لا تُنسى في ميلانو بهدف وحيد.

وأضافت الصحيفة الإسبانية أنه بهذه الهزيمة يدخل برشلونة في فوضى كبيرة، ويفقد أي حماية أمنية ضد ما تبقى من دوري أبطال أوروبا.

وتابعت، دخل الفريق نائمًا، وعندما استيقظ كان كل شيء يسير ضده، حتى معايير الحكم في تفسير ظاهرة اليدين.

وذكرت صحيفة “AS” أنه في جميع الكوارث التي يمكن توقعها، تعطي السلطات التعليمات اللازمة للسكان للاحتماء والتصرف قبل حدوث الكارثة، هذا هو المواطن المتهور الذي هو برشلونة الذي لم يُنقذه أحد.

وأشارت الصحيفة إلى أن تشافي كان قد تحدث في المباراة السابقة، وحذر فريقه من أن مواجهة الإنتر لا يمكن الفشل فيها، وأنه يجب على الفريق امتلاك الكرة والسيطرة على الملعب، وحذر أيضًا من سلبيات الخصم التي ستكون قاتلة، ولكن لم يعلموا أن الخطر سيأتي لهم من الحكم.

كما انتقدت الصحيفة الاسبانية أداء لاعبي البارسا في الشوط الأول، الذي لم يكن بالمستوى المطلوب منهم، قائلة، إن أكثر لاعبي الفريق وقعوا في أخطاء جسيمة.

وتابعت الصحيفة أن برشلونة خرج من سان سيرو راغبًا في أن يكون بطل الرواية، لكنها كانت كذبة ولُعبت المباراة كما أرادها الإنتر.

وأضافت “AS”، لقد حطم كل من ديمبيلي وماركوس وألونسو كل الأرقام القياسية في التمركز بشكل سيئ.

وختمت الصحيفة الاسبانية بقولها، كان هناك وقت للأمل عن طريق بيدري الذي هز الشباك بهدف التعادل، حتى اكتشف حكم الفيديو المساعد “العهد الجديد لكرة القدم”، وأن أنسو قد لمس الكرة بيده، وهو هدف غير مسموح به، واصفة الوضع بأنه “سقوط عام” تضاعف عندما تجاهل نفس الحكم الذي ألغى هدف بيدري ليد صغيرة الذراع دومفريز، “إنها فوضى جديدة تظهر في الأفق”.

البارسا لا يرغب بسيناريو الموسم الماضي

بدوره، يسعى فريق برشلونة للابتعاد عن تكرار سيناريو الموسم الماضي المؤلم، عندما خرج من الدور الأول، بعدما احتل المركز الثالث في المجموعة الخامسة برصيد سبع نقاط، حيث فاز باثنتين وتعادل بواحدة وخسر ثلاث مواجهات.

كما غادر البارسا مسابقة الدوري الأوروبي في دور ربع النهائي، عندما تعادل مع آنتراخت فرانكفورت الألماني 1×1 ذهابًا.

وفي لقاء الإياب، تعرض برشلونة لخسارة مفاجئة وقاسية في ملعب “الكامب نو” بكتالونيا 2×3، وخرج من البطولة.

أحرز برشلونة لقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات، آخرها في موسم 2014ـ 2015، وبالتالي هناك رغبة قوية مع ضغط رسمي وجماهيري على مواصلة البارسا مشواره بقوة حتى المباراة النهائية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة