سوريا.. وزارة الزراعة تحدد شروطًا لاستيراد نحل العسل وملكاته

خلايا النحل في ريف درعا الغربي- 19 من شباط 2022 (عنب بلدي\ حليم محمد)

ع ع ع

أصدرت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي في حكومة النظام السوري قرارًا حول شروط استيراد نحل العسل وملكاته، وسط الحديث عن عمليات تهريب أسفرت عن تراجع إنتاج العسل.

ويُشترط لاستيراد نحل العسل الحصول على موافقات رسمية من وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي (مديرية وقاية النبات)، ووزارتي الاقتصاد والتجارة، بحسب ما جاء بالجريدة الرسمية الصادرة في 16 من تشرين الثاني الحالي.

وبحسب القرار الذي رصدته عنب بلدي، تبلّغ وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية أو مديرياتها في المحافظات والمديرية العامة للجمارك بموافقة وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي، كما تبلّغ بطريقة الشحن التي وافقت عليها، وفي حال عدم الموافقة يُبلّغ صاحب العلاقة بذلك.

كما يُشترط أن تكون الشحنة المستوردة مرفقة بشهادة منشأ صادرة عن الجهة الرسمية المختصة في بلد المنشأ ومصدّقة أصولًا، وذلك وفقًا للتعليمات والأنظمة النافذة، ويُشار ضمنها إلى سلالة النحل المقصودة في الشهادة.

وحال وصول الشحنة إلى المنافذ الحدودية تكشف عليها ظاهرًا لجنة رسمية قبل إرسالها إلى مختبر تشخيص أمراض النحل التابع لمديرية وقاية النبات، للتأكد من مطابقتها للشروط الصحية الفنية البيطرية، وذلك خلال 72 ساعة من تاريخ تسليم العيّنة للمختبر.

ووفق القرار، يتحمل المستورد نفقات التحليل في المخابر المختصة والتكاليف وأجور النقل كافة.

وفي حال أثبتت النتائج أنها خالية من الآفات والأمراض ويُسمح بإدخالها، وإذا كانت النتائج خلاف ذلك تُرفض الشحنة ويُلزم المستورد بإعادتها إلى بلد المنشأ من نفس منفذ الدخول تحت إشراف الجهات الرسمية المختصة خلال أسبوع.

يأتي ذلك في ظل شكاوى من تراجع إنتاج العسل، ما أرجعه مدير “وقاية النبات” في وزارة الزراعة بحكومة النظام السوري، إياد محمد، إلى تدهور السلالة السورية وانتشار المهجنة نتيجة الإدخال العشوائي غير النظامي للملكات الذي أدى إلى الخلط الوراثي، على حد قوله.

وقال محمد في حديث إلى صحيفة “البعث” الحكومية، في 14 من آذار الماضي، إن إنتاج العسل تراجع من أربعة آلاف طن في العام الواحد سابقًا، إلى ألف و500 طن فقط خلال عام 2020، وفق أحدث إحصائية.

ورغم أن قرار وزارة الزراعة الصادر في 2016، والذي يقضي بالسماح باستيراد ملكات النحل، يهدف إلى الحد من عمليات التهريب، استمرت عمليات التهريب، إذ لم تتلقَّ الوزارة أي طلبات استيراد رسمية خلال السنوات الماضية، بحسب الصحيفة.

وفي أواخر أيلول 2021، مدّدت حكومة النظام السوري فترة السماح للمستوردين باستيراد النحل وملكاته ومنتجات خلية النحل المختلفة وجميع مستلزمات تربية النحل، عدا العسل، لغاية 30 من حزيران الماضي.

وهدف القرار إلى دعم هذا القطاع بالمستلزمات الضرورية لتأمين احتياجاته واستمراره وتطويره وتأمين حاجة السوق المحلية من العسل.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة