مع اقتراب نهاية الدور الأول.. أزمة تعصف بأبطال الدوريات الأوروبية

فرحة لاعبي برشلونة بالفوز على ريال مدريد بكأس السوبر الإسباني- 16 من كانون الثاني 2023 (AFP)

ع ع ع

تعيش الأندية البطلة في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، التي أحرزت لقب دورياتها في الموسم الماضي، أزمة حقيقية في الموسم الحالي 2022ـ 2023.

ومع اقتراب نهاية الدور الأول (الذهاب) في معظم الدوريات، ظهرت هذه الأندية بمستويات متواضعة، أدت إلى فقدانها الصدارة، وباتت مهددة بفقدان ألقابها أيضًا.

وبات فريق برشلونة يتصدّر الدوري الإسباني، برصيد 41 نقطة من 17 جولة، تاركًا الوصافة للبطل ريال مدريد، كما هي الحال في الدوري الإنجليزي الممتاز، إذ يتصدّره فريق أرسنال، برصيد 47 نقطة مع ختام الجولة الـ19 والأخيرة من الدور الأول، تاركًا وراءه مانشستر سيتي يعاني صعوبة كبيرة في الدفاع عن لقبه.

وفي دوري الكالتشيو، الأكثر سخونة وإثارة من سابقه، يتربع نابولي على الصدارة برصيد 47 نقطة.

بينما لا يزال بايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان في صدارة دورياتهما، وبالتالي يعملان بهدف مشترك هو الاحتفاظ باللقب.

أزمة الأبطال

كشفت صحيفة “as” الإسبانية، مساء الثلاثاء 17 من كانون الثاني، عن الواقع الهزيل الذي تمر به الأندية البطلة وحاملة اللقب في دورياتها، من خلال المستوى العادي، وابتعادها عن صدارة الدوري في بلادها.

وعنونت الصحيفة الإسبانية على موقعها الرسمي، “أزمة الأبطال الحاليين في أوروبا”.

وقالت الصحيفة، إن أندية برشلونة وأرسنال ونابولي تسعى لاقتحام العرش في الدوري الإسباني والإنجليزي الممتاز والإيطالي للدرجة الأولى.

وأضافت الصحيفة أن الأندية المنتفضة والمرشحة في هذا الموسم قد تقلب الطاولة، في ظل حالة إرباك تعيشها الأندية البطلة.

برشلونة يعود إلى منصات التتويج  

مع هزيمتين في آخر أربع مباريات بالدوري الإسباني وخسارة ثماني نقاط، بعد الكلاسيكو في سانتياغو برنابيو، انتهت صورة ريال مدريد في الرياض، بإطلاق جرس الإنذار في النادي الأبيض، وذهبت الأمور إلى الأسوأ بعد المباراة النهائية على كأس السوبر الإسباني، وفوز برشلونة باللقب الأول في عهد تشافي هيرنانديز.

وبدا المدرب أنشيلوتي عاجزًا عن الصمود في وجه انتفاضة شباب كتالونيا، الذين تسببوا بزيادة معاناة غريمهم التقليدي.

وبعد مضي 16 جولة من الدوري الإسباني للدرجة الأولى، لا يزال البارسا يتصدّر الترتيب برصيد 41 نقطة، ويتقدم على الملكي الوصيف بثلاث نقاط.

وسيعاني الفريق الملكي للحفاظ على وجوده في دائرة المنافسة على الصدارة، والاحتفاظ باللقب.

عهد جوارديولا يتعثر

وأكدت صحيفة “as” الاسبانية أنه في السنوات الأخيرة، خاض ليفربول ومانشستر سيتي معركة شاملة للسيطرة على الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن فريقًا كان مختفيًا في الآونة الأخيرة بإنجلترا وأوروبا، برز هذا الموسم ليواجه بيب جوارديولا، وهو أرسنال مع مدربه ميكيل أرتيتا.

ويتصدّر أرسنال دوري البريميرليج برصيد 47 نقطة من 19 مباراة، مخلفًا وراءه تعثر مانشستر سيتي (حامل اللقب)، ويبدو أن الصراع سيكون قويًا في ظل تقدم التلميذ أرتيتا على أستاذه ومواطنه جوارديولا.

ويجب على فريق المدفعجية أن يحافظ بشتى الوسائل على صدارته، كون فرص الاتحاد جيدة، وقد يخطف منه اللقب في آخر لحظة من عمر البريميرليج.

خطى ثابتة لنابولي نحو اللقب

بعد 11 عامًا من الجفاف، فاز إيه سي ميلان بسكوديتو الموسم الماضي، وتمكن ستيفانو بيولي من قيادة فريقه إلى منصة التتويج باقتدار.

لكن نابولي يهيمن هذا الموسم على قمة ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 47 نقطة، وبفارق تسع نقاط عن الروسونيري، وعشر نقاط عن يوفنتوس.

وذكرت صحيفة “as” الإسبانية، أنه وبشكل سريع، أصبح فريق لوسيانو سباليتي متصدر الكالتشيو حديث الشارع الكروي في إيطاليا، كما هي الحال في أوروبا، وتحديدًا بدوري الأبطال، إذ تأهل الآزوري كزعيم للمجموعة الأولى، ليقابل آينتراخت الألماني بدور الـ16 في شباط المقبل.

البافاري والباريسي بمواقعهما 

يحتكر فريق بايرن ميونيخ لقب البوندسليجا منذ عشرة مواسم متتالية، وهو يتصدّر حاليًا، ويسعى للوصول إلى اللقب الـ11 بشكل متتالٍ، وللبطولة رقم 33 في تاريخه الكروي، حيث يتصدّر السجل الذهبي للدوري الألماني.

بينما يعاني فريق باريس سان جيرمان حامل اللقب والمتصدّر حاليًا برصيد 47 نقطة، إذ تعرض في آخر ثلاث مباريات لهزيمتين تقلّص فيهما الفارق بينه وبين منافسيه.

يحاول فريق كريستوف جالتير تصحيح مسار الباريسي، خصوصًا بعد إرهاق نجومه خلال المشاركة في مونديال قطر 2022، ودخول أكثر من منافس على الصدارة مثل لنس ومارسيليا، وتقلص الفارق إلى نقاط قليلة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة