النظام يعترف: 15 تاجرًا يحتكرون الاستيراد ويتحكمون بالأسعار

النظام يعترف: 15 تاجرًا يحتكرون الاستيراد ويتحكمون بالأسعار

عنب بلدي عنب بلدي
Untitled-1.jpg

قالت هيئة المنافسة ومنع الاحتكار، التابعة للنظام السوري في دمشق، إن عدد التجار الذين يحتكرون الاستيراد ويتحكمون بالأسعار لا يتعدى 15 تاجرًا.

جاء ذلك على لسان مدير الهيئة، أنور علي، الذي صرح لصحيفة الوطن، اليوم الثلاثاء 9 شباط، أن ” الـ 15 تاجرًا يعملون على زيادة أرباحهم على حساب المواطن نتيجة تحكمهم بالأسواق، بسبب التسهيلات والميزات التي تقدم لهم بالحصول على القطع الأجنبي وإجازات الاستيراد”.

وأضاف أن التاجر يقوم بتقديم طلبات إجازات الاستيراد بأسماء لشركات تعود ملكيتها له.

معوقات في تطبيق قانون المنافسة ومنع الاحتكار، هي من أسباب تحكم التجار بالأسعار، بحسب علي، الذي عزا ذلك إلى “تجاهل الجهات الحكومية للكتب الموجهة من قبل الهيئة للحصول على البيانات الإحصائية المتعلقة بالاستيراد والتدقيق بتاريخ كل تاجر، إضافة إلى عدد الإجازات التي يحصل عليها وحجم المواد التي يدخلها للأسواق”.

وأشار مدير الهيئة إلى أن الأسواق ستبقى غير مستقرة، حتى  يسمح بوجود منافسة بين السلع والتجار الذين يستمرون برفع أسعار المواد بحجة ارتفاع أسعار صرف القطع الأجنبي.

وكان رئيس مجلس الوزراء في حكومة النظام، وائل الحلقي، قال، في أواخر العام الماضي، إن “عدد التجار الذين يؤمّنون احتياجات سوريا لا يزيد عن 25 تاجرًا، وإن الشريحة الأكبر من التجار في البلاد يقومون بدور “وطني”، على حد وصفه.

مقالات متعلقة

  1. الاحتكار
  2. الحلقي: قرصنة السفن تمنع الحكومة من توفير احتياجات المواطنين
  3. سعر السوق
  4. تساؤلات حول آلية دخول سيارات حديثة إلى سوريا

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية