× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

فرنسا تغلق بعثاتها الدبلوماسية في تركيا “لدواعٍ أمنية”

مبنى السفارة الفرنسية في أنقرة (إنترنت)

مبنى السفارة الفرنسية في أنقرة (إنترنت)

ع ع ع

أغلقت فرنسا سفارتها وبعثاتها الدبلوماسية في تركيا حتى إشعار آخر، وفق ما أكدته وزارة الخارجية الفرنسية اليوم، الأربعاء 13 تموز.

وفي بيان نشرته السفارة ذكرت فيه أن السفارة الفرنسية في أنقرة والقنصلية العامة في اسطنبول، أغلقتا لدواع أمنية حتى إشعار آخر، كما ألغيت احتفالات كانت مقررة بمناسبة العيد الوطني لفرنسا اليوم في اسطنبول ويوم غد الخميس 14 تموز في مدينة إزمير.

ووفق البيان “لدواع أمنية ألغيت حفلات الاستقبال المقررة في 14 تموز في أنقرة واسطنبول وإزمير”، وأشارت الوزارة إلى أنها أبلغت السلطات التركية بقرارها وهي على اتصال وثيق معها.

وألمحت القنصلية الفرنسية في اسطنبول في وقت سابق، إلى إمكانية حدوث “تهديد خطير لخطط الاحتفال بعطلة 14 تموز في تركيا”.

وتواجه تركيا تهديدات أمنية خلال الفترة الماضية، تمثلت بهجمات انتحارية وتفجيرات في أكثر من مدينة وأبرزها اسطنبول، التي شهدت حزيران الماضي هجومًا استهدف مطارها الدولي وسقط إثره 45 قتيلًا ومئات الجرحى.

وليست المرة الأولى التي تغلق فيها دول أوروبية بعثاتها الدبلوماسية في تركيا، إذ أغلقت القنصلية الألمانية في اسطنبول، وعدد من البعثات الألمانية في تركيا، آذار الماضي، لأسباب أمنية تتعلق بإمكانية تنفيذ هجمات ضدها، وعاودت فتح أبوابها من جديد، كما حذرت واشنطن نيسان الماضي من تهديدات بحق السياح في كل من اسطنبول وأنطاليا.

وما تزال الشرطة التركية تبحث عن مشبته بهم، على أنهم تلقوا أوامر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، بتنفيذ اعتداءات في المدن التركية، وعلى رأسها اسطنبول، كما ألقت القبض على بعضهم مؤخرًا، بحسب الرواية الرسمية.

 

مقالات متعلقة

  1. الاعتداءات تطال فرنسا من جديد.. والمنفذ تونسي
  2. غداة إغلاق السفارة البريطانية.. تركيا تعتقل أشخاصًا خططوا لمهاجمة بعثات دبلوماسية
  3. واشنطن تعلن انتهاء أزمة الفيزا مع أنقرة
  4. بعد إغلاق السفارة الأمريكية.. تركيا تعتقل أربعة أجانب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة