× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مزيد من الضحايا نتيجة العملية “الانتحارية” في انخل

محمد الطويرش، قائد لواء "الشهيد غسان الطويرش" ونائب قائد "مجلس قيادة الثورة" في مدينة إنخل

محمد الطويرش، قائد لواء "الشهيد غسان الطويرش" ونائب قائد "مجلس قيادة الثورة" في مدينة إنخل

ع ع ع

توفي اليوم، الجمعة 15 تموز، فايز محمد الطويرش، قائد لواء “الشهيد غسان الطويرش” ونائب قائد “مجلس قيادة الثورة” في مدينة إنخل، متأثرًا بجراحه، بعد إصابته بالهجوم الانتحاري الذي استهدف اجتماعًا لعدد من القادة العسكريين في إنخل، مطلع تموز الجاري.

وفي الثالث من تموز، نفّذ عنصر قيل إنه ينتمي لـ “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية”، تفجيرًا انتحاريًا في إحدى المقرات العسكرية بمدينة إنخل، وراح ضحيته عشرة أشخاص بينهم قاسم محمد السمير، قائد لواء “مجاهدي حوران” وقائد المجلس العسكري في المدينة.

لواء “الشهيد غسان طويرش” تم تشكيله في أيار 2014، في مدينة إنخل، وشارك في عدة معارك ضد قوات الأسد والفصائل المتهمة بمبايعة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وشكل اللواء برفقة عدة فصائل أخرى في المدينة مايسمّى “جيش إنخل الموحد” في آذار 2016.

ويعدّ فايز الطويرش من أوائل مؤسسي “الجيش الحر” في مدينة إنخل، ومن القياديين البارزين فيها.

وشهدت محافظة درعا خلال الأسابيع الماضية عدة عمليات استهدفت مقار وقادة عسكريين يتبعون لـ “الجيش الحر”، واتهم “جيش خالد بن الوليد” بالوقوف خلفها، في الوقت الذي مازالت أطراف منطقة حوض اليرموك الخاضعة لسيطرة “جيش خالد” تشهد اشتباكات متقطعة، في محاولة من فصائل “الحر” لاقتحام المنطقة وإنهاء سيطرته عليها.

مقالات متعلقة

  1. بصمات "خالد بن الوليد".. انفجارات تستهدف "الحر" وتغتال أبرز قادته في درعا
  2. تعرّف على هوية زعيم "جيش خالد" الجديد
  3. فصيل في "الجيش الحر" بدرعا يعزل قائده ويتهمه بالسلب
  4. فرقة الحمزة في درعا تنعي تسعة قياديين في انفجار انخل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة