تبادل للمخطوفين بين “الجيش الحر” والنظام السوري في برزة

dfg561.jpg

مرور الأهلي من أمام حواجز النظام المحيطة بالحي من كافة جوانبة (انترنت)

توصلت فصائل “الجيش الحر” في حي برزة البلد في دمشق إلى اتفاق مع قوات النظام السوري، لتبادل المخطوفين بين الطرفين وانهاء حالة التوتر التي سادت في اليومين الماضين.

تنسيقية حي برزة البلد قالت، عبر صفحتها في “فيس بوك”، اليوم، الأربعاء 31 آب، إنه تم الإفراج عن أحد النساء المختطفات من قبل حواجز النظام، بصفقة تبادل أسرى، بعدما قام بالمقابل الجيش الحر بتسليم الأسرى للنظام”.

من جهتها أفادت مصادر لشبكة “دمشق الآن”، المقربة من النظام، أن “المجموعات المسلحة في برزة البلد تخلي عن زوجة مدير عام السورية للطيران مصعب ارسلان، وصهره وسائقه بعد يومين على اختطافهما”.

وكانت قوات النظام احتجزت مجموعة من النساء أثناء خروجهن من حي برزة البلد، الاثنين الماضين، ما دفع المقاتلين إلى احتجاز زوجة وصهر مدير عام السورية للطيران أثناء مرورها على الطريق العام.

وهدّد النظام الفصائل بقصف الحي إن لم يفرجوا عن المحتجزين، لكن الفصائل رفضت إطلاق سراحهم قبل الإفراج عن النساء المحتجزين لدى النظام، ليشهد الحي توترًا أدى إلى انعدام الحركة.

وكان “شبيحة” حي عش الورور المجاور اختطفوا عددًا من نساء حي برزة، الخميس 14 نيسان، قبل أن يطلقوا سراحهم نتيجة تهديد الفصائل المقاتلة بالتصعيد.

ويخضع حي برزة بمعظمه لسيطرة “الجيش الحر”، ووقع قبل نحو عامين هدنة مع نظام الأسد، قضت بوقف إطلاق النار وفتح الطرقات أمام المدنيين وإدخال المساعدات وإطلاق سراح معتقليه، لكن الهدنة تعرضت لعدة خروقات منذ ذلك الحين.

تابعنا على تويتر


Top