للمرة الأولى.. المعارضة على تخوم جبل زين العابدين في حماة

JABAL_ZAIN_ALABEDEEN.jpg

تصاعد أعمدة الدخان من جبل زين العابدين قرب مدينة حماة - الخميس 1 أيلول (جند الأقصى)

يستمر التمهيد بقذائف الدبابات والمدفعية والصواريخ على سفح جبل “زين العابدين” قرب مدينة حماة منذ صباح اليوم، الخميس 1 أيلول، في مشهد هو الأول منذ بدء الثورة السورية.

ونشر فصيل “جند الأقصى” صورة، عبر حسابه الرسمي قبل قليل، أظهرت الدخان يتصاعد من مناطق عدة في الجبل الذي يعتبر قاعدة عسكرية استراتيجية لقوات الأسد وخزانًا للأسلحة والمحروقات.

وأكدت وكالة “عاصي برس” التي تنقل أخبار معارك حماة، تدمير مواقع الإشارة والاتصالات والحرب الإلكترونية، عقب استهداف قمة الجبل بصواريخ “غراد” ومدافع “130”.

استهداف “زين العابدين” لم يكن المشهد الوحيد الذي تشهده محافظة حماة للمرة الأولى، إذ تعتبر السيطرة على مدينة معردس التي أخضعتها المعارضة لسيطرتها صباح اليوم هي الأولى منذ بدء المعارك في ريف حماة عام 2012.

ووفق مصادر عنب بلدي يضم الجبل عشرات الآليات الثقيلة ومخازن الأسلحة، إضافة إلى مستودعات “601” محروقات، التي تحوي  كيروسين، وبنزين، وديزل، والكحول الإيتيلي الذي يستخدم لتنظيف الدبابات.

ويتوجب على المعارضة السيطرة على بلدة قمحانة بعد أن تقدمت شمال وشرق معردس، والوصول إلى مبنى الأمن السياسي الملاصق لجبل “زين العابدين”، لزيادة فرص إمكانية ضم الجبل إلى سيطرتها.

وسيطرت فصائل المعارضة على مناطق واسعة في ريف حماة الشمالي، خلال معارك بدأت الاثنين 29 آب الفائت، في هجوم يعتبر الأكبر منذ خمسة أعوام.

تابعنا على تويتر


Top