أمين عام “النجباء”: لولا إيران لسقطت دمشق وبغداد

Untitled-3.jpg

مقاتلي حركة "النجباء" الشيعية العراقية (إنترنت)

قال الأمين العام لحركة “النجباء” الشيعية العراقية، أكرم الكعبي، إنه “لولا إيران لسقطت دمشق وبغداد” تحت سيطرة من وصفهم بـ “الإرهابيين”، مؤكدًا أن حركته تؤمن بنظام “ولاية الفقيه” المطبق في إيران.

وأضاف الكعبي اليوم، الجمعة 2 أيلول، في مؤتمر بالعاصمة الإيرانية طهران، أن إيران “أفشلت مخططات الأعداء الرامية للقضاء على الإسلام الأصيل”، وأنه “لولا إيران ومساعدتها لكانت اليوم بغداد ودمشق تحت احتلال الإرهابيين”.

وأكد زعيم “النجباء” أن الميليشيا التي أسسها إبان الغزو الأمريكي للعراق تؤمن بـ “ولاية الفقيه” وبضرورة إنشاء “نظام إسلامي” في العراق، لكن “النظام السياسي في العراق تأسس على يد الأمريكان، وهذا النظام يؤسس للصراعات العرقية والطائفية”، على حد تعبيره.

وتعتبر حركة “النجباء” أحد المكونات الرئيسية في قوات “الحشد الشعبي” المساندة للحكومة العراقية، عدا عن كونها من أبرز الميليشيات الأجنبية المساندة للنظام السوري، إذ دخلت سوريا عام 2013 بفصيلين رئيسيين، الأول هو “لواء عمار بن ياسر” المتمركز في محافظة حلب، والثاني هو “لواء الحسن المجتبى” الموجود في دمشق.

تابعنا على تويتر


Top