“أحرار الشام” نحو حماة.. ومحور جديد قد يفتح في المعركة

dryhuyjn6565t6556df34.jpg

أرشيفية- مقاتل من حركة "أحرار الشام الإسلامية"

علمت عنب بلدي من مصدر مطّلع في حركة “أحرار الشام” الإسلامية أن قرارًا اتّخذ اليوم، الجمعة 2 أيلول، حول مشاركة مقاتليها بشكل فاعل في معركة حماة.

وأوضح المصدر أن قياديًا بارزًا (رفض كشف اسمه) من المكتب العسكري للحركة زار ريف حماة اليوم، استباقًا لزج المقاتلين في المعركة المندلعة منذ خمسة أيام.

محور جديد في الريف الشمالي الغربي قد يكون وجهة مقاتلي الحركة، وفقًا للمصدر، مؤكدًا أن الهجوم سيكون دعمًا للفصائل المحلية التي حققت تقدمًا غير مسبوق في الريف الشمالي.

وكان “فيلق الشام” وتجمع “أجناد الشام” دخلا في معركة حماة قبل أيام، في نية للتقدم نحو بلدة معان الموالية في الريف الشمالي الشرقي، بهدف توسعة خط الجبهة المفتوحة ضد قوات الأسد.

ونوه المصدر إلى ضرورة العمل على الريف الشمالي الغربي للمدينة، لتشتيت قوات الأسد وضرب أرتالها، ما سينعكس مباشرة على معركة حلب، والتي يهدف النظام من خلالها إلى استرجاع المكتسبات الأخيرة وإغلاق ثغرة الراموسة.

وسيطرت فصائل المعارضة شمال حماة على عدة مدن وقرى خلال الأيام الأربعة الماضية، أبرزها حلفايا وصوران وطيبة الإمام ومعردس، في هجوم واسع تشارك فيه فصائل إسلامية وأخرى تنتمي إلى “الجيش الحر”.

تابعنا على تويتر


Top