سياسي لبناني موالٍ للأسد يستقبل وفدًا من قوات “سوريا الديمقراطية”

ert45yt564334rgtgu677.jpg

السياسي البناني وئام وهاب

استقبل رئيس حزب “التوحيد العربي” وئام وهاب، وفدًا من “مجلس سوريا الديمقراطية”، ضم الرئيسة المشتركة للمجلس إلهام أحمد وعضوي الهيئة الرئاسية إيشوع كورية وحكمت حبيب، وذلك في مكتبه بمنطقة بئر حسن في لبنان.

وتناول اللقاء الأحداث الجارية في سوريا، وتحديدًا منطقة الجزيرة، وشدد وهاب على أهمية هذه المنطقة “الغالية على قلوبنا، والتي تضم كل مكونات الشعب السوري من الكرد والسريان والعرب”.

وأشار السياسي اللبناني الموالي للنظام السوري إلى “التطورات الخطيرة التي تشهدها تلك المنطقة، ومنها التدخل التركي في سوريا، ما يشكل عدوانًا سافرًا على الأرضي السورية وكل الشعب السوري”، بحسب تعبيره.

ورأى وهاب أن “الكرد” في الجزيرة ليسوا حالة انفصالية عن “الدولة السورية”، وليسوا حالة تريد الاستقلال عن سوريا، بل هم “مع وحدة سوريا والدولة والأرض والجيش والشعب”، على عكس ما يحاول البعض تصويرهم، بحسب تعبيره.

من جهتها، أكدت الرئيسة المشتركة لـ “مجلس سوريا الديمقراطية” أن “النظام الذي تسعى إليه القوات في سوريا هو نظام ديمقراطي يأتي بالحل السلمي على كامل الأراضي السورية، وأن ما يتم الترويج له عبر وسائل الإعلام بأن الكرد يريدون تقسيم سوريا هو فهم وترويج خاطئ”.

وأوضحت إلهام أحمد أن “ما نسعى إليه هو بناء نظام لا مركزي اتحادي في سوريا، وهذا النظام الاتحادي لا يتكوّن من مكون واحد، وليس نظامًا كرديًا، وإنّما يعتمد على التعايش السلمي بين كافة مكونات المجتمع السوري”.

وهاجمت إلهام أحمد العملية العسكرية التركية في سوريا، معتبرة أن الدعم التركي البري والجوي لـ “الجيش الحر” في منطقة جرابلس هو “تدخل واحتلال”.

ويشكّل مجلس “سوريا الديمقراطية” تحالفًا كرديًا عربيًا في منطقة الجزيرة السورية وعفرين، يهيمن عليه حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي بقيادة صالح مسلم.

ويعتبر وئام وهّاب أحد أبرز السياسيين اللبنانيين الموالين للنظام السوري ورئيسه بشار الأسد، وله نفوذ واسع في منطقة جبل لبنان، باعتباره أحد زعماء الطائفة الدرزية هناك.

تابعنا على تويتر


Top