ضحايا في دوما ومجلسها المحلي يعلن تأييده للهدنة

yuyyyyyyyyyyyyyy.jpg

آثار القصف على مدينة دوما بالغوطة الشرقية - السبت 10 أيلول (عنب بلدي)

قتل مدنيان وأصيب آخرون إثر استهداف الطيران الحربي مدينة دوما في الغوطة الشرقية، بينما أعلن مجلسها المحلي اليوم، الأحد 11 أيلول، دعمه للهدنة التي جاءت بموجب اتفاق أمريكي- روسي.

بيان المجلس المحلي لمدينة دوما - الأحد 11 أيلول

بيان المجلس المحلي لمدينة دوما – الأحد 11 أيلول

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة أن ثلاثة صواريخ وأربعة قذائف مدفعية سقطت على وسط المدينة قبل قليل، ما أدى إلى مقتل شاب وامرأة من عائلة واحدة، وجرح مدنيين آخرين.

وأكد المراسل أن القذائف ما زالت تتساقط على أحياء المدينة حتى ساعة إعداد التقرير، متخوفًا من تزايد عدد الضحايا.

المجلس المحلي في دوما، أعلن تأييده ودعمه لمبادرة وقف إطلاق النار وفق الاتفاق الأمريكي- الروسي، في بيان حصلت عنب بلدي على نسخة منه.

وعزا المجلس دعمه الاتفاق “حقنًا للدماء وحفاظًا على ما تبقى من بلدنا الحبيب”، مؤكدًا “نحن ندعم أي مبادرة تساعد على وقف شلال الدم على كافة الأراضي السوري بما فيها القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن”.

وتزامنًا مع دعم الاتفاق أطلق المجلس المحلي حملة تحت عنوان “كفانا حرب”، ووفق البيان فإن الحملة تأتي “حتى يعم السلام ربوع وطننا الحبيب”، مطالبًا “كل سوري غيور على بلده بدعم الحملة والمشاركة بها ليصل صوتنا إلى العالم”.

ويأتي استهداف المدينة اليوم عقب مجازر عدة نفذها الطيران الحربي خلال الأسابيع الماضية، قتل إثرها عشرات الضحايا من المدنيين.

وأعلنت كل من موسكو وواشنطن أمس السبت، توصلهما لاتفاق بخصوص وقف إطلاق النار في سوريا، بدءًا من مساء غدٍ الاثنين، إلا أن المعارضة لم تصدر بيانًا رسميًا بخصوص موقفها من الاتفاق حتى الساعة.

وبينما رأى ناشطون سوريون في الاتفاق ضوءًا أخضر لروسيا، أكد الناطق العسكري باسم “حركة أحرار الشام الإسلامية”، أبو يوسف المهاجر، لعنب بلدي، أن الحركة لن تلتزم بالاتفاق في أول رد من فصيل مقاتل بهذا الخصوص.

تابعنا على تويتر


Top