وحدات حماية الشعب الكردية ترحب بالاتفاق في سوريا

syria9785.jpg

وحدات حماية الشعب الكردية السورية (انترنت)

أعلنت “وحدات حماية الشعب الكردية” السورية، عن ترحيبها بالاتفاق الأمريكي- الروسي حول الهدنة في سوريا، والذي يقضي بوقف إطلاق النار مساء الاثنين 12 أيلول، وتعهدها بوقف الأعمال العدائية.

وأضافت في بيان لها اليوم، 12 أيلول، أن “الاتفاقية يمكن أن تركز كل الجهود المشتركة ضد إرهاب (داعش) وتهيئة الظروف اللازمة لعملية الانتقال السياسي، وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي يؤدي إلى سوريا جديدة وضمان حقوق جميع المكونات السورية وتأمين الحماية الكاملة وفق الأعراف والقوانيين الدولية “.

وقالت “إننا نؤمن بأن عملية الانتقال السياسي يجب أن تشمل كافة الأطراف السياسية وفي مقدمتها الادارة الذاتية الديمقراطية كطرف رئيس وباقي الاطراف السياسية الأخرى، وذلك من أجل ضمان استمرارية وقف إطلاق النار بشكل دائم”.

كما جددت “التزامها بمكافحة إرهاب (تنظيم الدولة)، واحتضان وحماية كافة المكونات في كل المناطق التي تم ويتم تحريرها، الأمر الذي يجب أن يكون له دور بالغ الأهمية في الإدارة وعودة الاستقرار والازدهار لهذه المناطق وإنهاء الاحتلال التركي للاراضي السورية”، وفق ما جاء في البيان.

وأعلن تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي يضم وحدات حماية الشعب أيضًا التزامه بالاتفاق.

يعتبر مقاتلو «وحدات حماية الشعب» الذراع العسكرية لحزب “الاتحاد الديمقراطي”، المؤسس لما بات يعرف باسم “الإدارة الذاتية” في منطقة الجزيرة السورية.

ولم تشمل محادثات السلام الأخيرة في جنيف حزب الاتحاد الديمقراطي، وهو الحزب الكردي الرئيسي في سوريا، وذلك استجابة لرغبات تركيا، التي تراه امتدادًا لحزب العمال الكردستاني، الذي حمل السلاح على مدى ثلاثة عقود على أراضيها سعيًا لحكم ذاتي كردي في جنوب شرق تركيا.

تابعنا على تويتر


Top