“فتح الشام” تثني على موقف فصائل المعارضة من اتفاق “التهدئة”

df47.jpg

راية جبهة فتح الشام الجديدة (انترنت)

أعربت جبهة “فتح الشام” في سوريا عن شكرها لجميع الفصائل المقاتلة التي رفضت الاتفاق الروسي- الأمريكي القاضي باستهدافها.

ووصفت الجبهة في بيان صدر اليوم، الثلاثاء 13 أيلول، وحصلت عنب بلدي على نسخة منه، الاتفاق الروسي- الأمريكي بأنه “مؤامرة جديدة تضاف إلى مؤامراتهم الماضية ضد الشام وأهلها”.

وقال البيان إن “الاتفاق جاء من أجل تقسيم الفصائل المجاهدة والتفريق بينهما واستهدافها واحدة تلو الأخرى بالإضافة إلى إبعاد نظام الأسد عن المواجهة والمحافظة على نظامه ومؤسساته”.

البيان أكد أن “إصدار الفصائل بيانات رفض وإدانة لهذه المؤامرة الجديدة هو موقف مشرف، تمثل في صورة الصف الواحد واليد الواحدة”.

ثمانية بنود تحدّد موقف فصائل المعارضة من الاتفاق الأمريكي- الروسيسوريا

ثمانية بنود تحدّد موقف فصائل المعارضة من الاتفاق الأمريكي- الروسي

وكانت روسيا وأمريكا اتفقا، يوم الجمعة الماضي، على هدنة مدتها 48 ساعة في سوريا وتمديدها في حال نجاحها إلى سبعة أيام وثم استهدافهما لتنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة “فتح الشام”، بالرغم من فك ارتباطها بتنظيم “القاعدة” وتغيير اسمها بعد أن كان “جبهة النصرة”.

بدورها رفضت فصائل المعارضة السورية، في بيان مشترك لها استهداف جبهة “فتح الشام”، أو أي فصيل يحارب النظام، الأمر الذي من شأنه إضعاف القوة العسكرية للثورة ويقوي النظام السوري وحلفاءه.

كما أصدرت حركة “أحرار الشام الإسلامية”، أكبر الفصائل المقاتلة في الشمال السوري، بيانًا، أمس، رفضت فيه الهدنة أيضًا، واستهداف جبهة “فتح الشام”.

تابعنا على تويتر


Top