من داخل سجنه.. أوجلان يقترح خطوات لحل “المشكلة الكردية”

dg571.jpg

زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان (انترنت)

أعلن زعيم حزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان، من داخل سجنه عن استعداده لتقديم مقترحات لتركيا حول إنهاء الخلاف بينها وبين القوات الكردية في غضون ستة أشهر.

وقال أوجلان إن “المشاكل بين تركيا والقوات الكردية يمكن أن تحل في غضون ستة أشهر إذا اتخذت أنقرة عدة خطوات”.

ونقل شقيق أوجلان، محمد، هذه التصريحات في رسالة أثناء زيارته له الأحد الماضي، بحسب ما نقلته مواقع كردية اليوم، الثلاثاء 13 أيلول.

لكن الرسالة لم تذكر ما هي الخطوات التي تبنّاها أوجلان، وما إذا كانت أنقرة على علمِ بها.

وتأتي رسالة أوجلان في وقت تمر فيه القضية الكردية بمنعطف مصيري خاصة بعد تبدد حلم “الدولة الكردية”، نتيجة دخول القوات التركية إلى شمال سوريا وإعلانها الحرب ضد حزب الاتحاد الديمقراطي، الذي يتّهم بأنه ذراعٌ لحزب العمال الكردستاني التركي، وطلبت من قواته الانسحاب إلى شرق الفرات.

لكن “الاتحاد الديمقراطي” ينفي صلته بـ “العمال”، رغم التقارب الفكري بين الجانبين.

أوجلان يعتبر أول مؤسس وقائد لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا “منظمة إرهابية”، وحاول تأسيس دولة مستقلة فاصطدم عسكريًا مع أنقرة منذ 1984، تخلله عدة محاولات للسلام.

وألقي القبض عليه في 1999 في السفارة اليونانية في كينيا، بعدما أخرجه الرئيس السوري حافظ الأسد من سوريا نتيجة الضغوط التركية، ليخرج من سوريا إلى روسيا ثم إيطاليا وبعدها إلى السفارة اليونانية حيث ألقي القبض عليه.

وقدمته تركيا للمحاكمة بتهمة الخيانة وحكم عليه بالإعدام، قبل تحويل الحكم إلى السجن المؤبد ضمن سياسة إلغاء عقوبة الإعدام في تركيا، ويقضي فترة حكمه في سجن إيمرالي في جزيرة تركية صغيرة في جنوب بحر مرمرة قبالة اسطنبول.

تابعنا على تويتر


Top