واشنطن تتوقع انفصال المعارضة السورية عن “فتح الشام” خلال أيام

df458.jpg

مساعد الناطق باسم وزارة الخارجية الأمريكية (انترنت)

توقعت الخارجية الأمريكية على لسان مساعد الناطق باسم الوزارة، مارك تونر، انفصال فصائل المعارضة المعتدلة في سوريا عن جبهة “فتح الشام” خلال الأيام المقبلة.

وقال تونر خلال مؤتمر صحفي اليوم، الثلاثاء 13 أيلول، “نحن نتواصل مع المعارضة المعتدلة وهم يفهمون أن اختلاطهم بـ (النصرة) ليس من مصلحتهم، نتوقع أن نرى الانفصال في الأيام القريبة المقبلة”.

تونر أكد أن واشنطن لا تخطط لخوض عمليات مشتركة مع موسكو ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، مشيرًا إلى أن “الحديث يدور عن النصرة وحدها في مناطق معينة”.

تصريحات الخارجية الأمريكية جاءت عقب إصدار فصائل المعارضة السوري بيانًا مشتركًا رفضت فيه استهداف جبهة “فتح الشام”، أو أي فصيل يحارب النظام، الأمر الذي من شأنه إضعاف القوة العسكرية للثورة ويقوي النظام السوري وحلفاءه.

كما أصدرت حركة “أحرار الشام الإسلامية”، أكبر الفصائل المقاتلة في الشمال السوري، بيانًا، أمس، رفضت فيه الهدنة أيضًا، واستهداف جبهة “فتح الشام”.

وردًا على الموقف أعربت جبهة “فتح الشام” في بيان لها عن شكرها لجميع الفصائل المقاتلة التي رفضت الاتفاق الروسي- الأمريكي القاضي باستهدافها.

ووصفت الجبهة الاتفاق الروسي- الأمريكي بأنه “مؤامرة جديدة وجاء من أجل تقسيم الفصائل المجاهدة والتفريق بينهما واستهدافها واحدة تلو الأخرى بالإضافة إلى إبعاد نظام الأسد عن المواجهة والمحافظة على نظامه ومؤسساته”.

تابعنا على تويتر


Top