“الحربي” الروسي يستهدف مقرًا لـ “فيلق الشام” غرب حلب

FAILAK_ALSHAM_SYRIA_ALEPPO.jpg

المقر المستهدف لـ"فيلق الشام" في ريف حلب الغربي - الأربعاء 14 أيلول (تويتر)

استهدف الطيران الحربي الروسي مقرًا لفصيل “فيلق الشام” في ريف حلب الغربي فجر اليوم، الأربعاء 14 أيلول، تزامنًا مع بداية اليوم الثاني لاتفاق “التهدئة”.

ونشر مسؤول المكتب الإعلامي لـ “فيلق الشام”، التابع لـ “الجيش الحر”، قبل قليل على حسابه الشخصي في “تويتر” صورة للمقر المستهدف، وتظهر تهدمه بشكل كامل، إلا أن الفصيل لم ينشر أي بيان رسمي بهذا الخصوص حتى ساعة إعداد التقرير.

وقال “أبو عمر فيلق الشام”، مسؤول المكتب، إن الاستهداف يأتي “لرفض الفصيل التوقيع على اتفاق الهدنة”، مشيرًا إلى أنه لم تقع أي إصابات إثر القصف.

ووفقًا لمعلومات حصلت عنب بلدي عليها من مصادر مطلعة، استهدف الطيران الروسي المقر في الساعة الثالثة والنصف من فجر اليوم، وأكد المصدر أن المقر فارغ.

ولم تشهد المنطقة حوادث مشابهة عقب سريان اتفاق “التهدئة”، سوى بعض الرشقات من الطيران الحربي على أوتوستراد حلب- دمشق، وفق مراسل عنب بلدي، الذي أكد تحليق الطيران فوق مناطق ريف حلب الجنوبي والغربي.

وقال المصدر إن مثل هذا القصف يكون تبعًا لسببين: الأول عن طريق الحصول على معلومات استخباراتية، والآخر بعد تحديد الهدف عن طريق طيران الاستطلاع، مشيرًا إلى أن الاستهداف يكون “لجميع الفصائل القريبة من الجبهات وليس لفصيل بعينه”.

وبينما رفضت أغلبية فصائل المعارضة اتفاق “التهدئة” الذي دخل حيز التنفيذ مساء 12 أيلول الجاري، تعيش مدن وبلدات سوريا هدوءًا وصفه الأهالي بالحذر، في ظل انعدام الثقة بأمثال هذه الاتفاقات، على حد وصفهم.

تابعنا على تويتر


Top