روسيا تطالب مجلس الأمن بالمصادقة على اتفاق “التهدئة” في سوريا

rosia_syria2.jpg

السفير الروسي الدائم في الأمم المتحدة "فيتالي تشوركين" (انترنت)

قال السفير الروسي إلى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، إن “روسيا ترغب في أن يتبنى مجلس الأمن الدولي قرارًا يصادق على الاتفاق المبرم بين موسكو وواشنطن لوقف العنف في سوريا، والاشتراك معها (الولايات المتحدة) في محاربة جهاديي تنظيم الدولة”.

وأضاف تشوركين، بحسب ما نقلت وكالة “فرانس برس”، اليوم الجمعة 16 أيلول، “إننا نعمل للتوصل إلى ذلك، وهناك مباحثات في الأمم المتحدة حول القرار المقترح الذي قد يتم تبنيه الأربعاء المقبل (21 أيلول)، عندما يعقد مجلس الأمن اجتماعًا خاصًا حول سوريا”.

واعتبر السفير القرار “موافقة على اتفاق وقف إطلاق النار”، الذي تم التوصل اليه الأسبوع الماضي، ودخل حيز التنفيذ الاثنين 12 أيلول، وأفسح المجال لنقل المساعدات الإنسانية ولاستنئاف محتمل لمفاوضات السلام، بحسب توصيفه.

وشهد الاتفاق أكثر من 60 خرقًا خلال الأيام الثلاثة الأولى، من قبل قوات الأسد، وثلاثة من قبل المعارضة، وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

من جهتها، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، سامنثا باور، إن “الاتفاق لا يقوم على الثقة والوعود بل على الجهود المتبادلة لوقف الهجمات والسماح بنقل المساعدات”.

وأضافت “لن يبق للنظام بعد اليوم عذر بأنه يستهدف جبهة النصرة لقصف شعبه”.

وسيحضر وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، ونظيره الروسي، سيرغي لافروف، اجتماع المجلس على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وعقب أسابيع من المباحثات بين البلدين، توّج اللقاء بخمس وثائق، تضمنت وقفًا عامًا لإطلاق النار، وتحسين إمكانية وصول المساعدات، إضافة إلى الاستهداف المشترك للجماعات المصنفة على أنها “إرهابية” من الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top