“الجيش الحر” يطرد جنودًا أمريكيين من الراعي شمال حلب (فيديو)

JWEeeeeeeeeeeeeeeee.jpg

صورة تداولها ناشطون 16 أيلول، على أنها لجنود أمريكيين في بلدة الراعي شمال حلب (فيس بوك)

بين نفي وتأكيد وعقب ساعات على انتشار صور لجنود أمريكيين داخل بلدة الراعي شمال حلب، أكدت تسجيلات مصورة طرد مقاتلي “الجيش الحر” جنودًا وصلوا إلى البلدة.

وتداول ناشطون صورًا على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، الجمعة 16 أيلول، وقالوا إنها لعناصر وضباط أمريكيين يشاركون في تحديد الأهداف للطيران ويتابعون العمل على الأرض داخل بلدة الراعي.

ودعمت تسجيلات مصورة نشرت قبل قليل الصور، وأظهرت هتافات لمقاتلين من “الحر” مهللين بطرد الجنود خارج البلدة وهتفوا “الموت لأمريكا.. تسقط أمريكا”.

أحد التسجيلات أظهر مقاتلين من فصيل “أحرار الشرقية” المشارك في عملية “درع الفرات”، التي ترعاها تركيا وبدأت 26 آب الماضي، بينما أكد ناشطون احتجاج فصائل أخرى إلى جانب الفصيل.

الباحث والكاتب السوري، أحمد أبازيد، علق عبر حسابه في “تويتر”، بالقول “قوبلت حادثة دخول عدة عربات وضباط أمريكيين إلى الراعي، بردة فعل غاضبة من الأهالي وقوات الجيش السوري الحر، وتم إرجاعهم سريعًا إلى تركيا”.

وتساءل آخرون عن كيفية وصول الجنود الأمريكيين إلى بلدة الراعي، بينما لم تعلق تركيا على الحادثة حتى ساعة إعداد التقرير، ولم تعلن فيما سبق وجود أي تنسيق مع أمريكا بخصوص إشراك جنود أمريكيين على الأرض في “درع الفرات”.

وكان العقيد أحمد عثمان، قائد فرقة “السلطان مراد”، أكد صباح اليوم لعنب بلدي، أنه لا يوجد أي تنسيق مع “الجيش الحر” بخصوص دخول جنود أمريكيين إلى شمال حلب.

وظهر الجنود الأمريكيون في سوريا للمرة الأولى على الأرض، قرب الرقة، إلى جانب قوات “سوريا الديمقراطية”، بينما قال ناشطون إن 25 جنديًا وضابطًا دخلوا بلدة الراعي.

ويرى ناشطون أن طرد الأمريكيين يأتي في سياق سياسة واشنطن في الملف السوري، والتي تدعم قوات “سوريا الديمقراطية”، وعملية “درع الفرات” جوًا من خلال قوات التحالف الدولي، معتبرين أنها تتعامل بـ “ازدواجية” مع الأطراف المؤثرة في الساحة السورية.

واستطاعت فصائل “الجيش الحر” المشاركة في “درع الفرات” منذ 26 آب الماضي، السيطرة على مناطق واسعة على الحدود التركية، ووصلت مدينة جرابلس باعزاز بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من القرى المنتشرة بين المدينتين.

تابعنا على تويتر


Top