حجاب: لا مكان للأسد في المرحلة الانتقالية

Hijab.jpg

لقاء المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات،رياض حجاب، مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوربي،فريدريكا موغريني، (انترنت)

على هامش انعقاد الدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وما تتضمنه من نقاشات واسعة حول الملف السوري وتعقيداته، والذي يتصدر أبرز أعمالها ويحظى باهتمام كبير عند الدول الأعضاء فيها.

قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، اليوم الاثنين 19 أيلول خلال لقائه مع وزيرة الاتحاد الأوروبي، فريدريكا موغريني، إنه “لا مكان لبشار منذ بداية المرحلة الانتقالية”، مطالبًا بايقاف عمليات التهجير والتغيير الديموغرافي الذي تشهده سوريا و الهادف لتغيير هويتها .

وأضاف في تغريدة له على التويتر أن “هيئة المفاوضات لم تطلع على أي تفاصيل بشأن الاتفاق الروسي الأمريكي”.

بدورها أبدت موغريني دعم الاتحاد الأوروبي للرؤية التي قدمتها الهيئة العليا للمفاوضات في لندن، مضيفًة أنها “قلقة بشأن تدهور الأوضاع الإنسانية في سوريا”.

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية في 16 أيلول إن لقاءً سيجمع بين المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، ونائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في نيويورك الأسبوع الجاري.

ونقلت الوكالة عن مصدر قالت إنه في المعارضة السورية، إن “معلومات من داخل الهيئة أفادت بأن من المحتمل أن يكون هناك لقاء بين حجاب وبوغدانوف على هامش اجتماعات الجمعية العامة في نيويورك”.

الهيئة العليا طرحت في 7 أيلول، رؤيتها النهائية حول مستقبل العملية السياسية في سوريا، فقد قسمت العملية السياسية إلى ثلاث مراحل رئيسية: أولاها مرحلة التفاوض وإقرار المبادئ الأساسية للعملية الانتقالية، ثم المرحلة الانتقالية، وأخيرًا المرحلة النهائية التي تنتهي بانتخابات عامة، بحسب الوثيقة التي حصلت عنب بلدي على نخسة منها.

تابعنا على تويتر


Top