متلازمة “غيلان باريه” تظهر في أريحا وسراقب

syria57778.jpg

تعبيرية

سجل عدد من الإصابات بمتلازمة “غيلان باريه”، في مدن أريحا وسراقب بمحافظة إدلب، إضافة إلى العدد من الحالات في مطار حميميم العسكري.

وأفاد مراسل عنب بلدي في إدلب، اليوم الأربعاء 21 أيلول، عن وقوع العديد من الحالات في مدينتي أريحا وسراقب وسط مخاوف من انتشار المرض بشكل كبير بين الأهالي.

وسجّلت مدينة اللاذقية، في 18 آب، إصابة نحو عشرة مواطنين بمتلازمة “غيلان باريه”، وفق ما صرحت به مديرية الصحة في المحافظة.

وكشفت طبيبة الأمراض العصبية بمشفى الأسد الجامعي، هالة سعيد، في 30 آب، أن عدد حالات الإصابة بمتلازمة “غيلان باريه” في دمشق بلغ 18 إصابة.

وقوبل ظهور هذا المرض النادر بتفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعزا مواطنون انتشاره لعدم الاهتمام بالمستشفيات الخاصة والعامة، والتقصير الطبي من ناحية التعقيم.

منظمة الصحة العالمية أوضحت أن متلازمة “غيلان باريه” هي نوع من الاضطرابات التي تجعل جهاز مناعة الجسم يهاجم جزءًا من الجهاز العصبي المحيطي.

وتفضي مجموعة متنوعة من العدوى، بما فيها فيروسات “حمى الضنك” و”شيكونغونيا” إلى هذه المتلازمة، بحسب ماذكرته المنظمة في صفحتها.

ويحتاج نحو 25% من المرضى المصابين بالمتلازمة إلى عناية مركزة، ويلقى ما يتراوح بين 3 إلى 5% منهم حتفهم حتى مع الرعاية الداعمة المناسبة، من جراء المضاعفات المتعلقة بما يلي: شلل العضلات التي تتحكم في التنفس، أو السكتة القلبية، أو جلطات الدم.

تابعنا على تويتر


Top