أسرى وخسائر في الدبابات لقوات الأسد في معردس

syria56878.jpg

جانب من المعارك على جبهة معردس (جند الأقصى)

تمكنت فصائل المعارضة من أسر 20 عنصرًا، لقوات الأسد بينهم ضابط على جبهة معردس في ريف حماة الشمالي، وسط اشتباكات عنيفة تشهدها المنطقة، في محاولة من قبل قوات الاسد التقدم واسترجاع المناطق التي خسرتها مؤخرًا.

وقال المتحدث باسم جيش النصر،محمد رشيد، لعنب بلدي اليوم الأريعاء 21 أيلول، إن “المنطقة تشهد اشتباكات عنيفة جدًا في محاولة من قبل قوات النظام استرجاع المناطق التي خسرتها اليوم على جبهة معردس”، مؤكدًا قيام فصيل “جند الأقصى” بأسر 20 عنصرًا من بينهم ضابط.

وذكر مركز حماة الإعلامي أن فصائل المعارضة تمكّنت من تدمير أربع دبابات وعربة “BMP” خلال محاولتها التقدم على جبهة الإسكندرية وعدة محاور على أطراف بلدة معردس فجر اليوم.

ونجحت فصائل المعارضة في تحقيق تقدم غير مسبوق في ريف حماة الشمالي، بسيطرتها على ثلاث مدن رئيسية (طيبة الإمام، حلفايا، صوران)، والعديد من البلدات والقرى أبرزها معردس وكوكب والناصرية.

وحذرت وزارة الدفاع الروسية السبت الماضي، من أن المعارضة تعيد “تجميع” نفسها في حماة وحلب، مشيرة إلى أن “الأوضاع تسوء” في المحافظتين، الأمر الذي يرجّح اندلاع المعارك فيهما في وقت قريب.

تابعنا على تويتر


Top