قوات الأسد تجهز لهجوم في حلب.. و”جيش الفتح” يتوعد

Aleppo-syria.jpg6_.jpg

دبابة تابعة للـ "الجيش الحر" في حي الراموسة بحلب - 5 آب 2016 (عنب بلدي)

أعلنت وزارة الدفاع في حكومة النظام السوري أن قواتها بدأت عملية عسكرية للهجوم على الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب.

وذكرت الوزارة، في بيان صدر مساء اليوم، الخميس 22 أيلول، أن قوات الأسد قامت بالإيعاز للمدنيين في الأحياء الشرقية للابتعاد عن المسلحين، بحسب وصفها.

وأكد مراسل عنب بلدي في حلب أنه تم تكثيف القصف المدفعي وغارات الطيران على أحياء حلب المحاصرة، بالإضافة لوجود طائرات استطلاع بشكل مكثف في الفترة الأخيرة.

وأشار المراسل إلى اشتباكات ومحاولات تقدم لقوات الأسد بدأت، قبل قليل، على محوري العامرية والراموسة جنوب الأحياء المحاصرة.

في المقابل تحدث محمد شكري، وهو قائد عسكري في “جيش الفتح” لعنب بلدي، أن “الفتح” والفصائل المقاتلة “لن تقف مكتوفة الأيدي في حال أقدمت قوات الأسد على هذه الخطوط الغبية للهجوم على المدنيين المحاصرين”.

وأكد القيادي أن “جيش الفتح” لم يتوقف عن العمل بعد إعادة حصار مدينة حلب، وأن التجهيزات للعمل على فك الحصار عن المدنيين لن تتوقف “مهما كلف الأمر”.

وكانت قوات الأسد والمليشيات الرديفة استطاعت إطباق الحصار على الأحياء الشرقية في مدينة حلب، بعد أن قامت فصائل المعارضة بافتتاح ثغرة الراموسة، عوضًا عن طريق الكاستيلوا الذي سيطرت عليه قوات الأسد أيضًا، منتصف تموز الماضي.

تابعنا على تويتر


Top